|الإثنين, فبراير 20, 2017

مقتل ضابط بصفوف الأسد مع استمرار تقدم الثوار شمالي حماة 


تمكنت فصائل الثوار ضمن معركة ريف حماة الشمالي بيومها السادس على التوالي من السيطرة على النقطة 50 التي كانت تتحصن بها قوات النظام والواقعة شمال بلدة قمحانة، والنقطة 30 وتمكنوا من تدمير مدفع 23 بصاروخ تاو شمال غرب البلدة، والسيطرة على قرية الإسكندرية جنوب شرق قرية معردس، في حين استهدف الثوار بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام في رحبة خطاب،

كما سُمع انفجارات داخل مطار حماة العسكري ما أدى لمقتل ضابط ” العميد شرف علي الشنتة ” وعدد من جنود النظام نتيجة استهداف الثوار للمطار بصواريخ الغراد مساء اليوم السبت الثالث من إيلول سيبمتر الجاري. بحسب ما أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المنطقة .

 

و أفاد مراسل الوكالة أن قوات النظام حاولت منذ الصباح الباكر التقدم نحو قرية معردس المحررة حيث تمكن الثوار من التصدي لهم وإيقاع عدد من الخسائر في صفوفهم ليعودوا إلى مراكزهم عقب إفشال محاولة التقدم كما قام الثوار باستهداف جبل زين العابدين  بقذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ الغراد .

وفي حديث لوكالة خطوة مع المدير الإعلامي لجيش العزة عبادة الحموي  ” إننا في جيش العزة نطالب بالإفراج عن امرأتين  في سجون الأسد مقابل جثة الضابط الإيراني الذي قتل خلال معركة” ، مضيفاً الى أن هناك مفاوضة ثانية مقابل جثث أخرى.

و أضاف عبادة  أن خمسة قتلوا من طاقم الطائرة التي أسقطها الثوار يوم أمس بصاروخ تاو في أجواء رحبة خطاب ، وصل منهم اسم العقيد الطيار محمد علي حبيب من جبلة و الرائد الطيار علاء أحمد ديب من بانياس، وهناك ثلاثة لم تصل أسمائهم بعد .

و في سياق منفصل ذكر مراسل الوكالة بأنّ جبهة فتح الشام قامت اليوم بتبني تفجير سيارة ” فان عسكرية ” تابعة للأمن العسكري على المدخل الجنوبي لمدينة حماة وذلك عن طريق تفجير لغم أرضي بها مما أدى لمقتل جميع من بداخلها، كما  قامت الجبهة بتبني هجوم سابق استهدف أحد القيادات الأمنية والمسؤول عن الاعتقالات داخل مدينة حماة.

IMG_9399

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك