• السَبْت

    تشرين الأول 2017

  • 21

بعد حصار خانق حي الوعر يعود للحياة تدريجياً و جلسة قادمة تحدد مصيره

نشر في : سبتمبر 6, 2016 6:04 م

سمحت قوات النظام اليوم الثلاثاء السادس من إيلول سبتمر الجاري بفتح معبر دوار المهندسين – الغاردينيا أمام الأهالي لتعود الحياة تدريجياً إلى حي الوعر المحاصر آخر معاقل الثورة في حمص المدينة بعد إغلاقه لمدة ستة أشهر متواصلة، حيث سمحت للمدنيين بالخروج من الحي إلى باقي أحياء المدينة و الدخول إليه عبر تسجيل دور بقوائم اسمية تسجل داخل الحي . بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية ” فيصل أبو عزام ” بالمنطقة .

 

و أفاد مراسل الوكالة أن قوات النظام سمحت يوم أمس بفتح معبراً لإدخال المواد الغذائية لكنها قليلة جداً واستفزازية حيث دخل اليوم ثمانية سيارات و بالأمس ست سيارات لكنّها تضمنت فقط أربعة أصناف وهي ( البيض و البطاطا و البصل و البندورة ) فيما لم يسمح بإدخال باقي المواد كاللحوم و الألبان وغيرها، لكن هناك وعود بإدخالها قريباً، مشيراً إلى أن ذلك على خلاف وعود النظام بفتح الطريق بشكل كامل .

 

وأشار مراسل الوكالة إلى أن تم إدخال ألفي ربطة خبز من أصل ملاك الحي المسجل بـ 9000 ربطة وبهذا الشكل تحصل العائلة الواحدة كل أربعة أيام على ربطة فقط إلا من يخاطر بنفسه ويذهب إلا الفرن الآلي لشراء هذه المادة الأساسية و التي افتقدها الأهالي لفترة طويلة .
و قال مراسل الوكالة إن لجنة مفاوضات الحي اتفقت مع وفد النظام على وقف إطلاق النار و خروج دفعة من الثوار بعد عيد الأضحى وأيضاً هناك جلسة جديدة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري ستحدد من خلالها الوجهة القادمة للحي ، وبهذه الجلسة سيكون ملف المعتقلين هو الأبرز فيها بعد أن توقف الاتفاق السابق بسببه .

 

يذكر أن حي الوعر هو حي محاصر بشكل تام منذ منتصف عام 2013، ويضم كثافة سكانية تصل لمئة ألف نسمة، تم تهجير القسم الأكبر منهم من أحياء حمص القديمة ليشكل حي الوعر ملاذهم الأخير، و أبرمت فيه اتفاقية في الأول من ديسمبر من العام الماضي، و دخل حصاره الأخير منذ العاشر من آذار مارس الماضي من العام الجاري ، كما وقع أهالي الحي اتفاقات عديدة مع النظام في سبيل تخفيف الحصار المفروض لكن النظام كان دائماً يفرض المزيد من الشروط على المحاصرين وصولاً لإفراغ الحي من سكانه.

WhatsApp Image 2016-09-06 at 3.18.14 PM

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات