|الأحد, أبريل 30, 2017

إصابات من الثوار, وأسيرة وقتيلة من الميليشيات الدرزية ضمن معركة “قادسية الجنوب” 


حاول الثوار اقتحام السرية الرابعة المعروفة بسرية طرنجة المدعومة باللجان الدرزة في ريف القنيطرة الشمالي و دارت معارك عنيفة استمرت لقرابة أربع ساعات مساء اليوم الثاني عشر من سبتمبر أيلول الجاري تعد الأشرس منذ بدء معركة ( قادسية الجنوب ) لكن شراسة الدروز بالقتال والعتاد منعت الثوار من التقدم حيث سقط عدد من القتلى وعشرات الجرحى بصفوف الثوار مما أجبرهم على التراجع كما سقط عدة قتلى لدى الدروز وميلشيات النظام. بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المنطقة ” محمد حليحل “

وفي ذات السياق أفاد مراسل خطوة بأن قوات الدروز التابعة للنظام حاولت أيضاً اقتحام تلة الحمرية لكنهم لم يستطيعوا التقدم وقد كان مع الدروز مقاتلات فتيات حيث تمكن الثوار من أسر مقاتلة وقتل مقاتلة أخرى واستطاعوا أخذ جثتها مما زاد من شراسة الدروز في الاقتحام والدفاع عن سرية طرنجة بالمقابل .

وفي سياق متصل قال محمد حليحل إن قوات النظام كثفّت قصفها بشكل عنيف استهدف أرض المعركة في طرنجة و أيضاً تلة الحمرية، كما استهدفت بقذائف الهاون الطريق الواصل بين جباثا الخشب والحميدية في محاولة منه لوقف المؤازرات للجيش الحر لكن الثوار لم يكترثوا بقصف الطريق لأنه محصن تحصيناً كاملاً، موضحاً أن ميليشيات النظام استطاعت صد اقتحام الثوار لسرية طرنجة وقد فشلت في استرجاع تلة الحمرية من الثوار اليوم.

والجدير بالذكر أن نتائج المرحلة الأولى من معركة قادسية الجنوب التي أطلقتها فصائل حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام و جماعة بيت المقدس و جند الملاحم وفصائل أخرى ثورية للسيطرة على عدة مواقع ونقاط عسكرية في ريف القنيطرة الشمالي أول أمس السبت هي سيطرة الفصائل على تلة الحمرية وعلى عدة نقاط من النظام بالإضافة لمقتل العشرات منهم و اغتنام أسلحة وذخائر، في حين نعت حركة أحرار الشام مقتل جليبيب قادسية الجنوب و مسؤول معسكراتها السابق أبو المثنى الشامي متأثراً بجراحة الليلة الماضية.

 

14333206_833613873440563_6091311983264781575_n

شارك برأيك



55 queries in 1.004 seconds.