|الخميس, مايو 25, 2017

عشيرة عربية تثور على داعش بعد ذبح ١٩ من أبنائها على طريقة أضاحي العيد 


يحاصر تنظيم الدولة بلدة التبني بريف دير الزور الغربي بشكل كامل لليوم الثاني على التوالي وذلك على خلفية توترات تشهدها البلدة بعد نشر تنظيم الدولة في أول أيام عيد الأضحى المبارك الاثنين الفائت إصدار ( صناعة الوهم ) الذي قام فيه بذبح 19 شاب جلّهم من أبناء عشيرة البوسرايا العربية في بلدة التبني على طريقة تحاكي ذبح أضاحي العيد بتهمة تشكيل خلايا تابعة للتحالف الدولي .

 

و في هذا السياق أفاد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في دير الزور بأنّ خلايا نائمة بمنطقة التبني قامت بمهاجمة عدد من مقرات تنظيم الدولة فجر أمس الأربعاء و قام عنصرين منهم بتفجير أنفسهما في أحد مقرات التنظيم مما أدى لمقتل خمسة عناصر وإصابة عدد آخر .

 

و في سياق متصل أكد مصدر لوكالة خطوة الاخبارية من دير الزور باستمرار تنظيم الدولة بمحاصرته للبلدة و منع الخروج والدخول منها كما قام بمداهمة عدد من المنازل واعتقال عدد من الشبان كما أكد المصدر استهداف التنظيم للبلدة يوم أمس بخمس قذائف هاون أدت لإصابة عدد من المدنيين و ورود أنباء عن إعدامات ميدانية بالمنطقة ، فيما لم تصل معلومات أوفى عن الوضع تبين ما حدث أو إذا كانت مجموعات سيطرت على البلدة وسط انقطاع لخدمات الاتصالات والإنترنت عن كامل المنطقة .

 

و بحسب ما أكدت حملة دير الزور تذبح بصمت أنّ من بين المصابين من عناصر داعش المدعو ” عمار الحسيني ” الذي قام بذبح الشبان في الإصدار وهو إيراني الجنسية من منطقة الأحواز و أن التنظيم اعتقل ثلاث عوائل بينهم أطفال و نساء خرجوا من بلدة التبني بالأمس .

%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%a7%d8%b6-%d8%a8%d9%88%d8%ac%d9%87-%d8%af%d8%a7%d8%b9%d8%b4

شارك برأيك



55 queries in 0.961 seconds.