|الثلاثاء, أبريل 25, 2017

الأسد يواصل تصعيده العسكري على الغوطة الغربية وسط أوضاع إنسانية صعبة 


تواصل قوات النظام قصفها الجوي و المدفعي على عدة بلدات في غوطة دمشق الغربية و أهمها زاكية و خان الشيح، في محاولة منها لقطع الطريق بين البلدتين و إحكام الحصار بعد السيطرة على أجزاء واسعة من بلدة الديرخبية يوم الجمعة الفائت.

و أفاد الناشط ” يوسف الشامي ” من بلدة زاكية في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّ قوات النظام استقدمت حشود عسكرية جديدة في محيط بلدة زاكية صباح اليوم الاثنين ،السابع عشر من أكتوبر تشرين الأول الجاري،و دارت اشتباكات عنيفة مع فصائل الثوار المرابطة في محيط البلدة، بالتزامن مع قصف لطائرات النظام المروحية بثماني براميل متفجرة استهدفت الأحياء الشرقية و الكتيبة المهجورة غربي البلدة مع استمرار القصف و المعارك.

و أوضح ” يوسف ” أن الكتيبة المهجورة واقعة بين بلدتي زاكية و خان الشيح وتأتي أهميتها فيما اذا سيطر عليها النظام فسيتم قطع الطريق الوحيد بين البلدتين و إطباق الحصار عليهما، كما أن موقعها استراتيجي كونها واقعة في منطقة العباسية، مشيراً إلى أنه كان من المقرر اليوم أن يعقد قادة الجيش الحر اجتماعاً مع وفد لنظام الأسد في المنطقة لكن تصعيد النظام و اقتحامه حال دون ذلك.

و في سياق متصل تحدث الناشط ” أسامة الشامي ” من بلدة خان الشيح عن استهداف مروحيات النظام بسبعة براميل متفجرة مزارع خان الشيح اليوم ،مع استمرار إغلاق المدارس في المخيم و ازدياد أوضاع الأهالي الإنسانية سوءاً مع دخول الحصار يومه السابع عشر، حيث تعاني بلدتي خان الشيح و زاكية من شح بجميع المواد الغذائية و فقدان مادة الطحين بالإضافة لنقص في أدوية الأطفال والأمراض المزمنة، مما ينذر بحدوث كارثة إنسانية كبيرة بسبب منع دخول المواد من قبل قوات النظام إلى المنطقة خاصة أن المنطقة تحوي آلاف العائلات المهجرة من جنوب دمشق وريفها، ممن لديهم دخل محدود ولا يجدون لقمة عيشهم.

و أشار ” أسامة ” إلى أن القصف بالبراميل طال أيضاً بلدتي حسنو و الخزرجية غرب بلدة سعسع على خلفية الاشتباكات الدائرة في سعسع اليوم، بالإضافة لقصف مدفعي لقوات النظام المتمركزة في اللواء 68 على أطراف بلدتي سعسع و بيت سابر و محيط بلدة مزرعة بيت جن في الغوطة الغربية، مما أدى لوقوع عدد من الجرحى .

dsc06938%d8%ba%d8%ba%d8%ba

شارك برأيك



55 queries in 2.331 seconds.