|الإثنين, مارس 27, 2017

جيش الإسلام يستأنف دوراته العسكرية في القلمون الشرقي 


أعلنت قيادة جيش الإسلام قطاع القلمون الشرقي عن استئناف الدورات العسكرية لتدريب المقاتلين في بلدات القلمون الشرقي ” جيرود والرحيبة والناصرية والضمير ” وإعداد المقاتلين بدنياً و تدريبهم على السلاح و الأعمال القتالية استكمالاً للدورات السابقة التي أشرف عليها مدربون ذوي خبرة و كفاءة عالية. بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في القلمون.

و تحدث مراسل الوكالة عن تخريج عشرات المقاتلين ليصبحوا جاهزين كما شاركوا في صد هجمات تنظيم الدولة على المنطقة وذلك بتوجيه من قائد اللواء الخامس ميغا ” أبو أحمد دحام ” التابع لجيش الإسلام حيث ستقام الدورات والمعسكرات المغلقة في منطقتي الجبل والبتراء أماكن تواجد مقرات جيش الإسلام هناك وستستمر الدورات عدة أيام.

و أضاف مراسل خطوة أن التدريبات تشمل على اللياقة البدنية والسلاح الخفيف و المتوسط و يتخرج منها عدد من المقاتلين الذين لا يملكون الخبرة الكافية وآخرين التحقوا بصفوف الجيش حديثاً حيث يضم الجيش مئات المقاتلين هناك من أبناء القلمون الشرقي والغوطة الشرقية ويعتبر من أقوى الفصائل العسكرية هناك وأكثرها عدداً وسلاحاً والذين يرابطون على عدة محاور في جبال القلمون الشرقي و بلداته و يخوضون معارك مستمرة بالاشتراك مع فصائل ثورية أخرى ضد تنظيم الدولة الذي يحاول التقدم باتجاه مواقع الثوار هناك.

وذكر مراسلنا أنهم أوقعوا عشرات القتلى والجرحى في صفوف التنظيم ودمروا عدة آليات له وبالتالي استنزفوا قوى التنظيم الذي فشل بالوصول إلى نقطة الإشارة التابعة لجيش الإسلام في جبال القلمون الشرقي على الأقل رغم محاولاته الحثيثة خلال الشهر الفائت التي انتهت بسيطرته على بئر الأفاعي والنقب فقط دون استطاعته في التقدم إلى نقاط أخرى بعد استماتة فصائل الثوار في التصدي له .

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك