|الأحد, أبريل 30, 2017

تفاصيل انفجارات لمستودعات أسلحة وآليات هزت القنيطرة ليلة الأمس 


انفجرت مستودعات ذخيرة تابعة لألوية العز منتصف الليلة الماضية في منطقة بريقة بريف القنيطرة الأوسط، نتيجة عبوات ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من تلك المستودعات، وأدت لمقتل عدد من الثوار اللذين كانوا بالقرب من المكان.

وفي تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” قال القائد العسكري لألوية سيف الشام قطاع القنيطرة ودرعا وريف دمشق ” أبو شادي العز ” والمسؤول عن استلام و تسليم الذخائر ” كنت أرتب سرية عسكرية قريبة من مقراتي وأضع بها مخازن أسلحه بعيدة عن المدنية وعن المقرات كي لا تستهدف وتم الأمر بكل سرية تامة ولا أحد يعلم بموضوع المستودعات إلّا خمسة أشخاص من لواء العز ليبقى الأمر سريّاً للغاية وكان يوم أمس أول شحنة ذخيرة أنقلها من مستودع رئيسي لنا و بسرية تامة وكان الأمر بعد الساعة 12 ليلاً “.

وأضاف القائد العسكري أنّ ” بالفعل تم نقل الذخيرة و اخترت ثلاثة عناصر من لواء سيف درعا التابع لنا لحساسية الموقف و لكي يكون الأمر سريّاً تم إنزال السيارات وأنا برفقتهم و قبل أن يبدؤوا بالتنزيل ذهبت إلى أمين المستودع العام عندنا بالفصيل كي أحضره ليجرد الذخيرة وأثناء عودتي إلى السيارات سمعت أول انفجار فأسرعت وإذا بالسرية والسيارات تنفجر بشكل متتابع وعندما حاولت أن أتقدم باتجاه الموقع مع أنّ الذخيرة تفرقع وعلا وهجها رأيت عبوات مزروعة بجانب المستودعات والسيارات والعبوات موجهة.

و أوضح أبو شادي ” طلبت الهندسة على أجهزة اللاسلكي واستعنت بهندسة ألوية الفرقان وتم تفكيك ثلاث عبوات وكانت الخسائر ثلاثة قتلى ( اثنين أخوين من سرية النقل من الحجر الأسود والثالث رقيب منشق من ريف حماه ) بالإضافة إلى تفجير كامل الذخيرة وتدمير السيارات بشكل كامل ومريع حتى لم نجد إلّا قطع قليلة من أشلاء القتلى، ولا يوجد جرحى، والذين ألقينا القبض عليهم أطلقنا سراحهم لأن لا يوجد دليل عليهم ومعروفين من قبلنا وقبل أغلب الفصائل “.

جزء من معركة “نصرة لحرائرنا” التي أطلقها الجيش الجر في القنيطرة 17 6 2015

شارك برأيك



55 queries in 1.097 seconds.