|الإثنين, فبراير 20, 2017

” لبيكِ حلب ” مبادرة يطلقها ناشطون لتوحيد الصف وتنسيق جهود الثوار 


أطلق بعض الناشطين العاملين في المجالات المدنية في الأحياء المحررة بمدينة حلب، مساء اليوم  عن ” مبادرة لبيكِ حلب ” وهي مبادرة مستقلة لا تتبع أي جهة و تهدف إلى تفريغ القوى المسلحة للقتال فقط، وقيام فريق المبادرة ولجانها بكل الأعباء اللوجستية الأخرى، لتوحيد الجهود المدنية والعسكرية لمواجهة قوات النظام في حلب بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حلب ” أيمن وطفة “

و في هذا السّياق صرّح مسؤول المبادرة السّيد ” أبو جعفر طبابة ” في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّ فكرة المبادرة نشأت إثر تعرض مدينة حلب لليوم الثاني عشر على التوالي لحملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيفة وتسببت بتهدم البنى التحتية للمدينة ، كما أنّ جنود النظام وميليشياته يقومون بالضغط المكثف على جبهات المدينة وقررنا الوقوف معهم لتوحيد الصف وتنسيق جهود الثوار الصامدين في حلب بهدف التصدي لهجمة قوات النظام على المدينة، وإننا سنشكل خطوط دفاعية وراء هؤلاء الثوار وسنقدم لهم كافة الدعم اللوجستي والمعنوي وكذلك مساعدة أسرهم حتى نخفف عنهم ونقول للجميع أننا يد واحدة في المدينة و لا فرق بين مدني وعسكري، فالكل معني بالدفاع والصمود لصد العدوان من معظم الدول المتآمرة على هذه المدينة المنكوبة.

وذكر مراسلنا أنّ مروحيات الأسد جددت قصفها هذه الليلة بالبراميل المتفجرة على حي الكلاسة وبقصف مدفعي على حي الزبدية ، كما قتل خلال القصف على الأحياء المحاصرة اليوم 35 مدنياً بينهم 12 في الصاخور وستة قتلى في كرم الطحان وسبعة في القاطرجي و أربعة في مساكن هنانو وأربعة في المرجة و قتيلين في باب النيرب بالإضافة إلى وقوع عشرات الجرحى.

شاهد مظاهرات في بلدة عنجارة بريف “حلب” الغربي حييت الجيش الحر

 

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك