|السبت, فبراير 25, 2017

بريطانيا وفرنسا “مجازر حلب جريمة حرب وأسوء مأساة إنسانية بالقرن” 


قال ممثل المملكة المتحدة ” بريطانيا ” أمام أعضاء مجلس الأمن خلال الجلسة الطارئة بشأن حلب هذه الليلة إن ” روسيا استخدمت حق النقض مراراً لمنع مجلس الأمن من وقف الحرب في سوريا ” مضيفاً أنّ ” نظام الأسد و روسيا ينفذان خطة لتجويع السكان في حلب و لا يمكن أن يكون مئات الآلاف من المحاصرين في حلب من الإرهابيين “
و أكد السفير البريطاني على وجوب تفعيل وقف إطلاق نار فوري في حلب وإيصال المساعدات، معتبراً أن مهاجمة قوات النظام للأسر النازحة من حلب و ارتكابها المجازر بحقهم هو ” جريمة حرب ” موضحاً ” لا يمكن القبول بأن يكون ضحايا قصف قوات النظام مجرد رقم يتم تداوله ” وأشار إلى أنّ حصار المدنيين في سوريا يؤدي لمنعهم من كل مقومات الحياة قد أصبح نقاشاً روتينياً في مجلس الأمن “.

وفي ذات الجلسة قال مندوب فرنسا نطالب بوقف الهجوم على حلب، فالأوضاع بالمدينة مأساوية، بل هي أسوأ مأساة إنسانية منذ بداية هذا القرن تمس كل قيمنا ويجب عدم الصمت عما يحدث وتذكرنا بالقرون الوسطى، معتبراً سياسة الحرب الشاملة في سوريا ” خطأ كبير ” و وجه نداء للتوحد لحل أزمة حلب مشيراً إلى أنّ مصداقية مجلس الأمن أصبحت على المحك.
بينما اعتبر مندوب نيوزيلاندا لدى الأمم المتحدة أنّ الأوضاع في حلب تفاقمت بشدة والنظام يتذرع بوجود 200 مقاتل شرقي حلب.
في حين أدان مندوب الصين أي هجوم يستهدف المدنيين في حلب وعلى المجتمع الدولي مضاعفة جهوده لحل الأزمة، ومن جانبه المندوب الروسي ” اتهم الولايات المتحدة وبريطانيا بأنّهما تتجاهلان أن سوريا أصبحت ملاذا للمنظمات الإرهابية ” معتبراً أن اجتماع اليوم هو محاولة يائسة لإنقاذ الإرهابيين، وأكد ” لن يمر أيّ قرار لمجلس الأمن بشأن حلب دون ضمانات كافية.

15319034_2170128336544912_3952775716078294462_n

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك