|الثلاثاء, يناير 24, 2017

مواصلة المظاهرات بإدلب وناشطوها يطالبون الفصائل بامتصاص غضب الشارع 

يواصل ناشطو محافظة إدلب خروجهم بمظاهرات حاشدة لليوم الثاني على التوالي نصرةً لمدينة حلب حيث خرجت مظاهر في مدينة جسر الشغور والجانودية ودركوش بريف إدلب الغربي و في بلدة سنجار وسراقب بريف إدلب الشرقي و بلدتي معرة حرمة و كفرنبل بالريف الجنوبي حيث ندد المتظاهرون بواقع مجلس الأمن الدولي الذي لا يستطيع حماية أطفال حلب و دعوا الفصائل للتوحد و إنقاذ حلب عصر اليوم الأربعاء الرابع عشر من كانون الأول ديسمبر الجاري، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب.

و في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي هاجم المتظاهرون بعض حواجز و نقاط تابعة لفصيلي حركة أحرار الشام الإسلامية و جبهة فتح الشام داخل المدينة كما هاجموا المكاتب الدعوية التابعة للفصيلين المذكورين و قاموا بتكسير بلور المكاتب و هتفوا ضد المشايخ و القادة، ثم خرجوا بمظاهرة حاشدة نددت بمجازر حلب و بتحرك الفصائل لنصرتها كما قاموا بإحراق الإطارات خلال المظاهرة مساء اليوم.

و في سياق متصل أصدر ناشطو إدلب بياناً نصيّاً طالبوا فيه قادة الفصائل و الشرعيين و القوى المدنية بالاستجابة لمطالب الشارع الغاضب بشكل عاجل وكسب الحاضنة الشعبية، في التوحد و اتخاذ التدابير العاجلة لتهدئة الشارع الذي يحمل مطلب التوحد كأول خطوة لمواجهة المخططات الرامية لإجهاض الثورة في الشمال السوري.

و دعا البيان المدنيين في جميع المناطق لعدم الاكتراث بالحملات الإعلامية التي تروج لها الصفحات الموالية للنظام حول الهجوم على محافظة ادلب، وأيضاً حذر البيان من مغبة استجرار المظاهرات السلمية لأيّ عمليات استفزازية للفصائل والمكونات الثورية، كالدعوات الرامية للتظاهر في معبر باب الهوى أو مهاجمة المقرات العسكرية، والتي من شأنها خلق حالة من الفوضى.

وفي ذات السياق أفاد مراسل وكالة خطوة في ريف حمص الشمالي بأنّ مظاهرة مسائية خرجت في مدينة الرستن نصرةً لمدينة حلب و طالبت الفصائل العسكرية بالتوحد، بالتزامن مع خروج مظاهرات مسائية في مدينتي الأتارب و دارة عزة و بلدة قبتان الجبل بريف حلب الغربي لإنقاذ أهالي حلب المحاصرة.

%d9%85%d8%b8%d8%a7%d9%87%d8%b1%d8%a7%d8%aa

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك