|الإثنين, مايو 22, 2017

مجلس الأمن يتبنّى هدنة سوريا والأسد يوقف عملياته بوادي بردى 


تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع مشروع قرار روسيا بشأن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا خلال جلسة التصويت مساء اليوم السبت الواحد و الثلاثين من ديسمبر كانون الأول الجاري كما يرحب القرار و يدعم جهود موسكو و أنقرة لإنهاء العنف في سوريا و العودة للمسار السياسي .

 

حيث ينص القرار على أنّ مجلس الأمن أخذ علماً بالوثائق الروسية التركية دون أن يتبناها و يعرب القرار عن تطلع مجلس الأمن لمحادثات أستانة كخطوة نحو استئنافها في جنيف في فبراير شباط المقبل كما يشدد القرار الجديد على ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن بشأن سوريا .

 

و من جانبه أفاد الجيش الحر بأنّ مشروع القرار تم تعديله بعد إدخال مقررات جنيف كمرجع لأي اتفاق بالإضافة إلى وقف الهجوم على وادي بردى مع بعض الخروقات الصغيرة ، مشيراً إلى أنّ مجلس الأمن اعتمد نسخة الاتفاق التي قدمت لنا و أكد بقوله: نراقب الوضع في وادي بردى بعد توقف هجوم النظام و اتفاق الهدنة مستمر مع توقف الهجوم على وادي بردى .

 

و في ذات الجلسة قال المندوب الفرنسي: ” ندعو الضامنين لهذا الاتفاق إلى القيام بواجباتهم بما يدعم صمود اتفاق وقف النار في سوريا مضيفاً ” نعتقد أنّ الهيئة العليا للمفاوضات هي الممثل الشرعي للمعارضة ” فيما قالت ‏المندوبة الأمريكية: ” إنّ القرار يوفر الالتزام المطلوب لكن هناك ضرورة للانتظار لنرى مدى صمود الاتفاق ” كما شدد المندوب البريطاني بقوله : ” يجب على مباحثات أستانة أن تدعم المسار الذي يقوده دي ميستورا ” .

 

و من جانب آخر نفى الائتلاف الوطني مزاعم أوردها الاحتلال الإيراني و متحدثوه بشأن وجود عناصر تابعة لتنظيم “داعش” و جبهة فتح الشام في منطقة وادي بردى و أكد على أنّ القوات التي تدافع عن المنطقة في وجه عدوان حزب الله و ميليشيات إيران و بشار منضوية ضمن الجيش السوري الحر و أن تلك المزاعم تستخدم لتبرير انتهاك وقف إطلاق النار و تقويضه  وفق بيان مساء اليوم .

 

2631420469979563381

شارك برأيك



55 queries in 0.851 seconds.