|الأربعاء, يناير 18, 2017

رغم ضغوط روسيا، نظام الأسد يعاود قصف وادي بردى 

بعد هدوء استمر لساعات قليلة عقب ضغوط دولية على روسيا عاودت طائرات النظام الحربية قصفها بعدة غارات جوية على قرية عين الفيجة والجبال المحيطة بوادي بردى في القلمون الغربي بريف دمشق عصر اليوم الأحد الأول من يناير كانون الثاني الجاري وصلت الى أربع غارات جوية، بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المنطقة ” معاذ القلموني “

و قال مراسل الوكالة بأنّ قوات النظام المتمركزة في الحرس الجمهوري 104 ونقطة الخزان و أرض الضهر استهدفت الجبال المحيطة بوادي بردى ترافق ذلك مع إطلاق رصاص بالأسلحة الرشاشة و القناصة باتجاه شوارع و منازل المدنيين في قرى وادي بردى مما أدى لإصابة مدنيين بجروح وحدوث أضرار مادية كبيرة.

وفي سياق متصل صرّح الناطق الرسمي باسم الجيش الحر ” أسامة أبو زيد ” بأنّ خروقات نظام الأسد باستعمال الطائرات والمدفعية والصواريخ واستمرار مهاجمة وادي بردى يجعل الاتفاق آيلاً للانهيار إذا لم تتوقف الخروقات، وفق تغريدة له على موقع التويتر مساء اليوم.

ووضح مراسلنا أنّ الحصار مستمر بشكل مطبق على قرى وادي بردى لليوم الحادي عشر على التوالي وسط انقطاع تام للكهرباء والماء والاتصالات السلكية واللاسلكية ومعاناة كبيرة للأهالي في تأمين الأغذية والأدوية والمحروقات وغيرها من المستلزمات، كما خرجت بعض العائلات وغالبيتها من النازحين عن طريق حاجز التكية الذي فتح يوم أمس بسيارات خاصة باتجاه دمشق كما يدفع بعضهم مبالغ مالية للحاجز، في حين ادعت وسائل إعلام موالية للنظام إنّ النظام أخرج عائلات من المنطقة عددهم 1300 شخص بالباصات الخضراء باتجاه بلدة الروضة الملاصقة لمدينة مضايا فهو أمر منفي، غرضه بث الشائعات بين الأهالي.

أمّا عن المعارك في وادي بردى فقد استهدفت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني مواقع فصائل الثوار في الجبال المحيطة بوادي بردى من جهة إفرة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة كما جرى تبادل إطلاق رصاص واشتباكات متقطعة بين الثوار وميليشيا حزب الله من جهة أرض الضهر وطريق إفرة دون جديد يذكر اليوم، بحسب ما أفاد مراسلنا.

ويذكر أنّ رياض حجاب تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يوم أمس حيث ناقش الطرفان انعكاسات الانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام ومليشياتها في وادي بردى في خرق واضح لاتفاق الهدنة الذي أعلن مساء أول أمس.

حصار في وادي بردى وقصف أخرج نبع الفيحة عن الخدمة

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك