|الإثنين, فبراير 27, 2017

بصرى الحرير او عامود حوران لا تزال شاهدتاً على انكسار قوات الأسد وميليشياته 


مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك