|الإثنين, فبراير 27, 2017

كان صديقي .. سقطت دمعته شوقاً لصديقه الذي قضى بقصف لنظام الأسد 


مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك