|الثلاثاء, أبريل 25, 2017

تجمع فاستقم “إن لم يكن تثبيت للهدنة فلن يكون هناك أستانة” 


شهدت العاصمة التركية أنقرة خلال اليومين الماضيين اجتماعات جديدة لفصائل المعارضة المسلحة و السياسية حول هدنة وقف إطلاق النار و محادثات الأستانة عاصمة كازاخزستان.

 

و في هذا السياق صرّح السيّد ” زكريا ملاحفجي ” مسؤول المكتب السياسي لتجمع فاستقم كما أمرت التابع للجيش الحر في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّه بالنسبة للاجتماع الأول الثلاثاء الفائت كان عبارة عن اجتماع القوى العسكرية والسياسية و بعض الشخصيات الوطنية في الثورة يقدر عددهم بأكثر من سبعين شخصاً وكان النقاش بين هذه القوى حول عدم تنفيذ اتفاق الهدنة بالشكل المطلوب ونقاش حول موقف المعارضة من اجتماع الأستانة و كيف سيتم تشكيل الوفد والأشخاص التي ستمثل المعارضة هناك.

 

و قال ” ملاحفجي ” أمّا بالنسبة للاجتماع الثاني أمس الأربعاء فقد اجتمعت المعارضة مع مسؤولين أتراك وغالبية القوى الثورية كان حديثها حول تثبيت الهدنة أولاً ، موضحين أنّه من الممكن الذهاب إلى أستانة وتشكيل وفد و لكن ليس قبل تثبيت الهدنة. مشيراً إلى أنّه قبل اجتماع المعارضة بيومين ثلاثة كان هناك اجتماع روسي تركي حول ذات الأمر،  و تحدث الجانب التركي عن فرض عقوبات على من يخرق الهدنة مثل الميليشيات الإيرانية وقوات النظام.

 

 حيث أفاد ملاحفجي بأنّ الهدنة شيء أساسي لأيّ مفاوضات ستحدث وأي حلّ، لأنّ الروس إذا لم يستطيعوا ضبط نظام الأسد الذي يقوم بخرق الهدنة بشكل يومي، كيف سيلزمونه بأيّ حلّ ؟ و هذا مؤشر وخطوة ضرورية لإنجاح  أي شيء بعد الهدنة.

 

و أضاف ” ملاحفجي ” أنّ الأستانة و طرح الروس هو مختلف عن أيّ طروحات سابقة و مفاوضات لأن روسيا ركزت في حديثها على القوى العسكرية في مسألة المفاوضات وملحق بها القوى السياسية ، بينما المفاوضات السابقة كان التركيز على القوى السياسية، كما أكد ملاحفجي على موقف المعارضة من تجميد المحادثات إن لم يكن تثبيت للهدنة فلن يكون هناك أستانة.

 

ويذكر أنّ مصدر دبلوماسي روسي قال: إنّ محادثات “الأستانة” التي ترعاها موسكو وطهران وأنقرة، والمتعلقة بالشأن السوري ستعقد في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، كما اتفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في سوريا مع مواصلة القتال ضد ما سماها الجماعات الإرهابية، أول أمس الثلاثاء.

maxresdefault-e1480938875386

شارك برأيك



55 queries in 0.898 seconds.