• السَبْت

    أيلول 2017

  • 23

خلافات بصفوف داعش غربي درعا والتنظيم يعيّن أميراً جديداً له بالجنوب

نشر في : يونيو 28, 2017 11:09 م

تشهد صفوف جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة و العامل في منطقة حوض اليرموك غرب درعا خلافات كبيرة بين فصيليه ” لواء شهداء اليرموك و حركة المثنى ” وسط حملة اعتقالات لعدد من القيادات . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في درعا .

و أوضح مصدر خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ سبب الخلاف يعود إلى قيام حركة المثنى يوم أمس باعتقال الأمير الإداري للواء شهداء اليرموك ” محمد رزق المصري ” من بلدة كويا في حوض اليرموك بسبب فشل الهجوم مؤخراً على بلدة حيط ، و أنباء أنّ لديه عناصر تقوم بتسريب معلومات لفصائل المعارضة ، فيما دارت اليوم الأربعاء الثامن و العشرين من يونيو / حزيران الجاري، اشتباكات داخلية في صفوف جيش خالد في بلدة الشجرة مما أسفر عن مقتل الشرعي العام لجيش خالد ” حسن الكومة أبوحمزة ” و ثمانية عناصر آخرين .

و أشار المصدر إلى قيام جيش خالد، اليوم بتعين المدعو ” أبا تميم الجاعوني ” أميراً له ، خلفاً للأمير السابق ” محمد رفعت الرفاعي أبو هاشم ” الذي قُتل في حوض اليرموك و تعددت الروايات عن مقتله منها أنّه أصيب بلغم أرضي أول أيام عيد الفطر أثناء اقتحام بلدة حيط ، و منها أنّه قتل بغارة للتحالف الدولي .

و في سياق متصل قال مراسل الوكالة في درعا إنّ انفجاراً سُمع دويه عصر اليوم في بلدة جلّين الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة غرب درعا يُعتقد أنّه استهداف من قبل طائرة بدون طيار سيارة للتنظيم دون معرفة من بداخلها .

و أضاف مراسلنا أنّ التنظيم حاول ، الليلة الماضية ، التقدم مجدداً باتجاه بلدة حيط المحاصرة من قبله حيث تصدت قوات المعارضة للهجوم و دمّرت مضاد ١٤.٥ ملم فضلاً عن قتل و إصابة عدد من عناصره على أطراف حيط ، كما و دارت اشتباكات مماثلة على أطراف بلدة عدوان و كتيبة ” م . د ” دون نتائج تذكر .

درعا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات