• الأحَد

    شباط 2018

  • 18

تفاصيل الإعلان عن تأسيس “مجلس عشائر و قبائل الفرات”

نشر في : يوليو 11, 2017 2:43 م

اجتمع عددٌ من شيوخ و وجهاء و أكاديميين من أبناء الفرات في سوريا و شكّلوا جسماً عشائرياً يقود المنطقة من الناحية العشائرية ، وقد تم هذا التشكيل في دولة البحرين بعد أن تجمعت الشخصيات من دول شتى ، لتعلن تأسيس ” مجلس عشائر و قبائل الفرات “، قبل ثلاثة أيام .

و قال المهندس ” ثامر متعب الشلاش ” شيخ قبيلة البوسرايا و رئيس ائتلاف العشائر السورية في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية “ إنّ هذا التأسيس أعلن عنه وفق لقاء تشاوري بدأ أعماله في الرابع من تموز / يوليو الجاري، و أنهاها في الثامن من هذا الشهر ، مضيفاً أنّ التأسيس هو خطوة مهمة في وقت يحتاجه أبناء القبائل العربية و المكون العربي في منطقة وادي الفرات و في سوريا بشكل عام حيث تتسارع المجريات بشكل كبير على أرض هذه المنطقة .

و تابع ” الشلاش ” نعتبرها خطوة متأخرة قليلاً لكن أن تصل متأخراً خيراً من أن لا تصل ، و بالأخص أن منطقة وادي الفرات هي منطقة عشائر و قبائل بامتياز ، أيّ ١٠٠٪‏ عشائر و قبائل عربية ، و من المنطقية العمل على توحيد المواطنين في هذه المنطقة على ” أساس قبلي ” .

و أشار إلى أنّ أهداف التشكيل هي توحيد جهود منطقة الجزيرة و الفرات لمجابهة ما تتعرض له المنطقة من إرهاب و مشاريع فارسية في المنطقة .

و في ختام حديثه معنا ذكر ” الشلاش ” إنّ الترتيب للفترة القادمة جاري لتأسيس مجالس و تعيين رئيس لها ، فيما حضر اللقاء التشاوري الأخير ( قبيلة العقيدات – قبيلة البوسرايا – قبيلة البقارة – قبيلة المشاهدة – قبيلة النعيم وعدد من العشائر ) بينما أبرز الشخصيات التي شاركت ( هفل عبود الجدعان الهفل – ثامر متعب الشلاش – مصعب صالح الطحان – خالد الحماد – رمضان الزحمان – قحطان السلوم – محمد يونس عباس – مطشر الدندل – عقلة السالم – حازم الدعبول – سلامة الحردان ) .

كما أثنى مجلس قبائل وعشائر الفرات على جهود الشيخ ” الدندل ” و الرواد معه الذين أسسوا مجلس قبيلة العقيدات الذي يعد تجربة ناجحة لتفعيل دور القبيلة في المجتمع ، وقد ألقى الدكتور ” الطحان ” ( النعيم ) كلمة أكد فيها على ضرورة مشاركة الكفاءات في قيادة القبيلة ، و أضاف الشيخ ” الهفل ” ( العقيدات ) أنّ مجلس قبائل وعشائر الفرات هو مبادرة ناجحة تجعلنا نركز على اسم جامع لنا يقربنا و يوحدنا ولا نترك المسميات الداخلية تبعدنا وتفرقنا وسط الظروف الصعبة، فيما أكد القاضي ” الزحمان ” ( البقارة ) أنّ مفتاح النجاح هو الإخلاص، و قال الشيخ ” الحماد ” ( المشاهدة ) إنّه مستعد لوضع جميع إمكاناته لخدمة المنطقة ومصلحة البلاد .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات