• الثَلاثاء

    أيلول 2017

  • 19

تحرير الشام تقتحم “الأبزمو” واقتتال جديد غرب حلب، فما حقيقة الأمر؟!

نشر في : يوليو 17, 2017 5:17 م

تشهد بلدة الأبزمو في ريف حلب الغربي اليوم الاثنين السابع عشر من تموز / يوليو الجاري ، تصعيداً و استنفاراً بين حركة نور الدين الزنكي المنضوية في ” هيئة تحرير الشام ” و بين فصيل ثوار الشام التابع لحركة أحرار الشام .

و قال أحد نشطاء مدينة الأتارب – رفض الكشف عن اسمه – في حديث خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” إنّ حركة نور الدين الزنكي قامت في الساعة الخامسة صباح اليوم ، باقتحام بلدة الأبزمو بأكثر من ” 30 سيّارة بيك أب و 200 عنصر ” و قطع الطرقات و منع الأهالي من الدخول أو الخروج .

و أضاف أنّ الأهالي قاموا بمنعهم من تفتيش المنازل و ضربهم بالحجارة مما تسبب بإصابة عنصرين من الزنكي بالإضافة إلى سحب السلاح من أحدهم . كما استنفر عناصر حركة أحرار الشام في البلدة كون الزنكي دخل بحجة اعتقال عدد من المطلوبين من بينهم عناصر للحركة، وبعد تحشدات الحركة و محاصرتهم انسحبوا من البلدة و في هذه الأثناء تم أسر عناصر من الطرفين .

و تابع قوله : ثم قام الطرفين بإعلان التهدئة عند الساعة الحادية عشرة صباحاً و من شروط التهدئة سحب الحواجز و إخلاء كل طرف الأسرى لديه، الا ان الأمر لم يتم وتابعت حركة نور الدين الزنكي ارسال المؤازرات باتجاه منطقة الأبزمو

و في سياق متصل تحدث ناشط آخر لـ ” ستيب ” عن قيام عناصر شرطة محكمة القاسمية ( البحث القضائي ) بالتعاون مع مركز شرطة الأبزمو مساء أمس الأحد ، بالعمل على إحضار مطلوبين بموجب مذكرات صادرة بحقّهم من قبل المحكمة وهما المدعوان ” عمر صبحي كني و ناصر درو ” في بلدة الأبزمو وبعد أن تم إلقاء القبض على المدعو ” عمر كني ” قامت عناصر من ثوار الشام بتطويق الدورية وأخذ الموقوف بقوة السلاح وفي اليوم التالي، قامت عناصر المحكمة بمؤازرة المراكز الأخرى و بتوجيه من المحكمة قاموا بالتوجه لاعتقال المطلوبين ومن قام باعتراض عناصر المحكمة وبعدها قامت عناصر ثوار الشام بوضع حواجز في الشوارع الرئيسية في بلدة الأبزمو و بدأت باعتقال عناصر هيئة تحرير الشام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات