• الخَميس

    آب 2017

  • 10

دراسة : لهذه الأسباب سيكون الإسلام الأكثر انتشاراً بحلول 2060

يتوقع الباحثون ارتفاع النمو السكاني العالمي بنسبة تناهز الاثنين و الثلاثين بالمئة بحلول عام 2060 ، و زيادة عدد المسلمين وحدهم خلال الفترة ذاتها بنسبة سبعين بالمئة .

و في دراسة حديثة لمركز “ بيو ” الأمريكي للأبحاث، أشار القائمين بالمركز إلى أنّ عدد المسلمين سيتخطى “ لا محالة ” عدد معتنقي الديانات الأخرى ، على رأسها المسيحية و اليهودية و الهندوسية ، و ذلك لثلاثة أسباب .

أولها ( دين الشباب ) و بحسب الباحث كونراد هاكيت لدى “ بيو ” في حوار مع إذاعة “ هير أند ناو الامريكية ” ، في يوليو / تموز الجاري، فإنّ المسلمين يمثلون أصغر فئة دينية من حيث العمر في العالم ، بحسب دراسات العام 2015 ، و قال : “ متوسط عمر المسلمين ” 24 ” عاماً ، بينما يصل متوسط عمر معتنقي الديانات الأخرى إلى ” 32 ” عاماً ” .

و بفضل زيادة عدد الشباب ، رأى هاكيت أنّ نمو عدد المسلمين يسير بشكل منتظم ، حتى يصل إلى ثلاثة مليارات مسلم بحلول عام 2060 ، و أضاف أنّه في “عام 2015 بلغ عدد المسلمين 1.8 مليار، يمثلون 24.1 بالمائة من إجمالي التعداد السكاني العالمي ، و بملاحظة تطور هذا الرقم فإنّه من المتوقع أن تصل نسبة المسلمين في العالم إلى 31.1 بالمائة خلال السنوات الخمس و الأربعين المقبلة ”.

و السبب الثاني هو ( كثرة الإنجاب ) حيث أوضح الباحث هاكيت أنّه من ضمن الأسباب التي ستساعد في زيادة أعداد المسلمين عالمياً ، حرصهم على الإنجاب مقارنة بتابعي الديانات الأخرى ، إضافًة إلى ارتفاع معدلات الخصوبة كنتيجة طبيعية لانخفاض متوسط عمر المسلمين .

أمّا السبب الثالث فيرى هاكيت أنّ ( الثبات العقائدي ) عند أغلب المسلمين على دينهم من العوامل الهامة في أسباب الزيادة السكانية لمعتنقي الدين الإسلامي ، إذ أنّ ” الكثير من المسلمين يولدون و يموتون و هم على دينهم ، خاصًة في الدول ذات الأغلبية الإسلامية ، بينما يتجه الكثير من الديانات الأخرى إلى عدم الاعتراف بأيّ دين “.

المصدر : ( وكالات )

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات