• الأحَد

    آب 2017

  • 06

أحرار الشام ” بعد مساندتنا لفيلق الرحمن سرق سلاحنا و استعلى علينا “

أصدرت حركة أحرار الشام الإسلامية بياناً حول أحداث غوطة دمشق الشرقية الأخيرة ، مساء اليوم الأربعاء الثاني من أغسطس / آب الجاري ، قالت فيه ” إنّها سارعت لبذل الجهود لوقف الاقتتال بين الفصائل و وأد أسباب التنازع و مع بدء حملة النظام على محوري حي جوبر و بلدة عين ترما منتصف حزيران / يونيو الفائت ، نسقت الحركة مع فيلق الرحمن لتقديم المؤازرات العسكرية من خلال إرسال سرايا الإسناد الناري ، و تبعها إرسال سرايا المشاة دون ذكرها على الإعلام بطلب من قادة الفيلق ” .

و أضافت الحركة في بيانها : ” مع إيثارنا خفض الجناح في خضم هذا الواقع إلا أنّ قادة الفيلق أصرّت على التعامل بسلبية و فوقية لتربك ساحة الغوطة بسياستها الاستعلائية و الإقصائية في الكثير من المواقف التي أصررنا على إخفائها تقديماً لمصلحة الغوطة ” .

و أشارت الحركة إلى أنّ ” قيادات الفيلق الأمنية قامت بإغراء بعض ضعاف النفوس بالمال لسرقة سلاح الـ م . د الخاص بالحركة و المنتشر على جبهات جوبر و عين ترما ، بالإضافة إلى حجز الفيلق مستودعات السلاح و الذخيرة في القابون و إنزالها في نفق لجيش الإسلام مع اعتراف الفيلق أنّها برسم أمانة دون تسليمها إلى الآن ، و اليوم ازاد الأمر سوءاً بقطع الفيلق الطريق أمام مقاتلي الحركة في مديرا أثناء توجههم إلى عين ترما ” .

و في ختام بيانها طالبت الحركة الفيلق بـ ” إعادة الحقوق و تسليم السارقين إلى قضاء الحركة محّلة قائد الفيلق تبعات القضية و ما قد تجلبه على الغوطة من صراعات و فتن ” .

 

و في سياق متصل أفاد مصدر خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” بأنّ مجموعة من الحركة و التي هي سرية م.د انشقت بسلاحها عن الحركة و التحقت بصفوف الفيلق ، و عندما طالبت الحركة بسلاحها أصبح الفيلق يماطل حتّى قامت الحركة باعتقال اثنين من قادات الفيلق العسكريين و الفيلق هنا قام بردة فعل و حدثت اشتباكات متقطعة بين الفصيلين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات