• الجُمُعة

    كانون الأول 2017

  • 08

النظام يتغنّى بإحباطه “عملية إرهابية” بمدينة سلحب بريف حماة فما حقيقة الأمر؟!

نشر في : أغسطس 6, 2017 11:59 م

تناقلت وسائل إعلام نظام الأسد اليوم الأحد السادس من أغسطس / آب الجاري، خبرَ مطاردة ” مجموعة إرهابية داخل مدينة حماة ” و تحدثت تلك الوسائل : أنّ ” اثنين من المجموعة قُتلا و أُلقيَ القبض على الثالث بينما لاذت بقية المجموعة بالفرار ” مضيفةً أنّ قوات النظام عثرت على سيّارة و أسلحة و متفجرات كانت تُعدها الخلية للتفجير في مدينة سلحب بريف حماة الغربي ” .

و تحدث مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حماة ” علي أبو الفاروق ” عن قيام مجموعة من ثلاثة أفراد تتبع لـ ” حزب الإسلامي التركستاني ” و ينحدرون من مدينة سراقب شرق إدلب، بعملية انغماسية في مدينة سلحب لكنّها باءت بالفشل حيث قتل اثنان و أُسر الثالث .

و في سياق متصل أضاف مراسلنا : أنّ مداخل مدينة حماة تحوي العديد من الحواجز بالإضافة لانتشار أكثر من عشرة حواجز من مدية حماة وصولاً إلى مدينة سلحب حيث من الصعب جداً الوصول إليها بسيّارة محمّلة بالمتفجرات انطلاقاً من مدينة حماة حتى ولو كانت السيّارة لكبار الضباط بسبب حساسية هذه المنطقة كونها من الطائفة العلوية و انتشار الحواجز و نقاط التفتيش على طول الطرقات الرئيسية بحسب مصادر من أهالي المنطقة .

و بحسب محللّين أنّ طريقة الدخول تثير الاستغراب حيث كانت غير مؤمنة ومدروسة بشكل دقيق حتى استطاع النظام إحباطها و إلقاء القبض على أحد العناصر، بالإضافة إلى أنّ الهدف من التفجيرات لماذا لم يكن في مدينة حماة التي تحتوي على مراكز عديدة للنظام و ميليشياته بدلاً من مدينة سلحب ؟! 

و يذكر أنّ هيئة تحرير الشام و تنظيم الدولة قد نفذّا عدة عمليات أمنية في مدينة حماة من قبل دون أن يستطيع النظام اكتشافها أو إحباط أي عملية منها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات