• الإثْنَين

    آب 2017

  • 21

خلافات واتهامات متبادلة بين فيلق الشام ولواء الحرية في الساحل

نشر في : أغسطس 8, 2017 11:28 ص

أوضح فصيل ” فيلق الشام ” في بيان رسمي، صباح اليوم الثلاثاء الثامن من آب / أغسطس الجاري ، ما جرى من أحداث يوم أمس مع ” لواء الحرية الإسلامي ” في الساحل السوري، وقال : ” في صباح الاثنين استلم الفيلق إحدى نقاط الرباط في تلة الخضر بجبل الأكراد و بشكل رسمي من قيادة لواء الحرية متمثلة بـ ” أبي النور ” على إثر اتفاق قديم يقضي بتسليم النقطة للفيلق حين طلبها ” .

و أضاف الفيلق : ” في عصر أمس قام المدعو ” أحمد الجاسم ” برفقة مجموعة من لواء الحرية بالهجوم المفاجئ على المرابطين وإطلاق الرصاص باتجاههم رافضاً قرار قيادة اللواء و الفيلق بتسليم النقطة، حيث قام عناصر الفيلق بإطلاق الرصاص في الهواء كـ ردٍ طبيعيٍ على الهجوم مما أدى إلى فرار المجموعة بعد ملاحقتها والاستيلاء على سلاحها من قبل أمنيي الفيلق، إلا أنّ ( الجاسم ) أطلق النار باتجاه عناصر الفيلق مما دفعهم للرد و إصابته ” .

 

و كان لواء الحرية قد أصدر بياناً بالأمس قال فيه : ” إنّ مجموعة تابعة لفيلق الشام بأمر من أبو إسماعيل قائد قطاع الساحل و أبو عمر الديك القائد العسكري، باقتحام نقاط لواء الحرية في تلة الخضر، وذلك على حد وصف البيان تحت مطامع سياسية و تحقيق أكبر نسبة من الدعم من خلال السيطرة على مساحات أوسع ، مما أجبر مقاتلي اللواء للدفاع عن أنفسهم ” .

و تابع اللواء : ” ثم قام مقاتلو الفيلق بنصب كمين لقائد اللواء بقطاع الساحل ” أحمد الجاسم ” في بلدة بداما غربي إدلب، و استهداف سيّارته أثناء رباطه على تلة الخضر مما أدى إلى مقتله إثر رصاصه في رأسه ” و أنذر اللواء قادة الفيلق بتسليم الأسماء المذكورة خلال مدة 24 ساعة . بحسب البيان .

 

و في هذا السياق نفى الفيلق في بيانه ” مقتل الجاسم و أكد أنّه مصاب فقط، كما نفى تحويل الموضوع من قبل اللواء إلى أوامر سياسية و المتاجرة بموضوع الثورة ، كما أكد الفيلق استعداده للامتثال أمام محكمة شرعية يرتضيها الطرفان ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات