• الأربَعاء

    أيلول 2017

  • 20

نتائج الاجتماع مع الروس شمال حمص وجدل بين فصائل المنطقة

نشر في : أغسطس 25, 2017 10:52 م

أصدرت لجنة المفاوضات في ريف حمص الشمالي، بياناً اليوم الجمعة الخامس و العشرين من أغسطس / آب الجاري ، حول اجتماعها يوم أمس مع الجانب الروسي في بلدة الدار الكبيرة حيث تم الاتفاق على ثمانية نقاط .

أولها تثبيت مبدأ المفاوضات على أساس مُخرجات الاتفاق الذي تم توقيعه في العاصمة المصرية القاهرة بتاريخ 31 – 7 – 2017 ، و تقديم قوائم بأسماء المعتقلين و المحكومين في هذه الأحداث عن طريق المجالس المحلّية .

فضلاً عن تشكيل لجنة من قبل قوات المعارضة للتنسيق مع الضامن الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار ، بالإضافة إلى ترسيم الحدود بين الطرفين و تحديد أماكن تموضع قوات فصل المراقبة ، و تسمية الدول التي تشارك بعملية المراقبة .

كما تضمّنت النقطة السادسة و السابعة تقديم قوائم بكافة الاحتياجات للمنطقة، بينما أشارت النقطة الأخيرة إلى ترك الباب مفتوحاً بشكل كامل أمام المدن و البلدات للمشاركة بهذا الاتفاق، كما نوه البيان إلى مناقشة العمل على فتح معبر إنساني .

و في سياق متصل أعلن جيش العزة العامل ضمن غرفة عمليات ريف حمص الشمالي، في بيانه اليوم ، رفضه لبيان الغرفة بشأن اتفاق “خفض التصعيد” قائلاً : إنّ ” بيان غرفة ريف حمص خرج دون الرجوع إلينا أو استشارتنا في هذا الموضوع، أو حتى دعوتنا إلى الاجتماع الذي كان مقرراً بهذا الخصوص، وأيّ قرار يصدر عن الغرفة دون أن نُدعى إليه أو نستشار فيه لسنا معنيين بشأنه “.

و من جانبه قال جيش التوحيد في بيانٍ منفصلٍ ليلة أمس إنّه ” ماضٍ و بخطى ثابتة و واضحة فيما يخص اتفاقية خفض التصعيد ، مؤكداً أنّ المكون المناطقي الذي رحّب بخطواته وسعى معه لإنجاح هذا العمل و تخفيف معاناة أهل الريف الشمالي ” .

و تضم غرفة عمليات ريف حمص الشمالي سبعة فصائل ثورية وهي : ” حركة أحرار الشام، و هيئة تحرير الشام و فيلق الشام و لواء 313 و فيلق حمص، و جيش العزة ، و جيش التوحيد، حيث أعلنت، أمس الخميس، في بيانها عن رفضها لاتفاق خفض التصعيد شمال حمص، و أكدت الغرفة حرصها “على دعم هيئة تُمثل المنطقة في جميع مراحل التفاوض ” و اعتبرت أنّ الاجتماع الذي جرى أمس في الدار الكبيرة غير شرعي لانفراد جزء بسيط لا يمثل الجميع ” .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات