• الأحَد

    أيلول 2017

  • 24

إدانة مصرية روسية وانتقاد أممي لانتهاكات “ميانمار” ومطالبة دولية

نشر في : سبتمبر 5, 2017 12:01 ص

قالت الرئاسة المصرية ، اليوم الاثنين الرابع من أيلول / سبتمبر الجاري ، إنّ الرئيس عبد الفتاح السيسي، و نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بحثا التطورات الأخيرة التي تشهدها ميانمار .

 

و ذكر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، السفير علاء يوسف، أنّ بوتين و السيسي أعربا عن شجبهمها و إدانتهما لأحداث العنف التي تشهدها البلاد، و طالب الرئيسان حكومة ميانمار باتخاذ الإجراءت اللازمة لوقف أعمال العنف حتى لا يؤدي استمرارها إلى تصاعد التوتر و تغذية التطرف والإرهاب .

 

جاء ذلك خلال اللقاء الجانبي الذي تم بينهما في مأدبة العشاء التي دعا إليها الرئيس الصيني تكريماً لرؤساء الدول و الحكومات المشاركين فى قمة تجمع دول “بريكس” المنعقدة في الصين . بحسب موقع إرم نيوز .

 

ومن جانبها الأمم المتحدة أكدت أنّ السلطات في ميانمار فشلت في حماية أقلية الروهينغا المسلمة، وذلك مع استمرار حملة الجيش العسكرية في منطقة أراكان التي تسببت في نزوح نحو تسعين ألفًا من الأقليّة باتجاه بنغلاديش في الأيام العشرة الماضية هربًا من العنف في إقليم أراكان .

 

و أكدت يانغي لي مفوضة الأمم المتحدة الخاصة لحقوق الإنسان في ميانمار أنّ الوضع أصبح خطيرًا للغاية، كما وحثّت مستشارة الدولة في ميانمار، أونغ سان سو تشي، على التدخل عاجلًا لمعالجته .

 

و في ذات السياق وقع 68 ألفاً و455 شخصاً، حتّى الساعة على العريضة المنشورة في موقع منظمة “تشينج أورج” الأمريكية، المختص بالعرائض الإلكترونية، والتي تطالب بإحالة، أونغ سان سو تشي، مستشارة الدولة فيميانمار (رئيسة الحكومة) وقائد الجيش، مينغ أونغ هلينغ، إلى محكمة العدل الدولية، بتهمة ارتكاب أعمال “تطهير عرقي” بحق مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان و أن “الأطفال والنساء، وكبار السن، يتعرضون للتعذيب، والاغتصاب، والقتل، وإحراق منازلهم”. بحسب ” وكالة الأناضول ” .

 

وفي وقت سابق اليوم، طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زعماء العالم ببذل المزيد لمساعدة مسلمي الروهينغيا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات