• الجُمُعة

    أيلول 2017

  • 22

ما آراء أبرز فصائل المعارضة إزاء أضخم صفقة تبادل أسرى مع داعش؟!

نشر في : سبتمبر 9, 2017 12:07 ص

بعد طرح صفقة تبادل الأسرى من قبل الوسيط في شؤون الأسرى و المعتقلين و الرهائن لدى الأطراف المتنازعة في سوريا السيّد ” ياسر النجار ” يوم أمس حول تبييض السجون بشكل كامل و نهائي من قوات المعارضة و تنظيم الدولة في حلب و إدلب و ستكون عملية المبادلة أسيراً مقابل أسير من كل طرف ” ، حيث أكد الوسيط لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ بعض قادات الفصائل تواصلت معه اليوم الجمعة الثامن من أيلول / سبتمبر الجاري إزاء ذلك الأمر .

تحدثت وكالة ” ستيب الإخبارية ” مع عدد من قادة فصائل المعارضة و أبرزهم و رصدت آرائهم حول موضوع تبادل الأسرى مع داعش .

حيث قال قائد ” لواء الحريّة ” الرائد ” إبراهيم مجبور ” : ” نحن مع هذه الاتفاقيات التي تسعى إلى إخراج الأسرى من الطرفين سواء بين داعش و الحرّ أو النظام و الحرّ ، وهذه هي المرّة الثانية أو الثالثة التي تمّت عمليات تبادل أسرى ، فنحن كلواء الحرّية قمنا بعمليات تبادل أسرى نساء مع ميليشيات النظام شمال حلب في وقت سابق، وهذه المبادرة الجديدة بين الحرّ و داعش هي من الأعمال الجيدة التي نؤيدها و نسعى إليها ” .

فيما أفاد مدير المكتب السياسي لـ ” لواء المعتصم ” السيّد ” مصطفى سيجري ” بقوله : ” نعم قد كان و مازال فك الأسرى و إنقاذ أرواحهم و تخليصهم من سجون الطغاة و الغلاة واجب علينا وقد قمنا بالكثير من عمليات التبادل و أكرمنا الله بإخراج الكثير من الأخوة المدنيين وحتّى العسكريين من سجون الظالمين، و نحن الآن ندعم هذه العملية في سبيل تحرير جميع معتقلينا من سجون داعش الإرهابية ” .

و من جانبه ” براء الشامي ” الناطق الرسمي باسم ” الجبهة الشامية ” قال : ” نحن نؤيد و ندعم أيّ مبادرة تهدف لتخليص أيّ مواطن سوري من نير و سجون الظلاّم أعداء الانسانية من أيّ طرف سواء ” النظام أم تنظيم الدولة أو حزب pyd ” و لدينا مكتب خاص لهذه الأمور يُعنى بشأن التبادل، و يمكن بحث الأمر مع مكتبنا المعني بشأن الأسرى بشكل رسمي و الاتفاق على جميع البيانات التي يمكن تزويده بها مع من يتولى أمر المبادرة و المكتب هو من يرعى تلك الاتفاقات ” .

فيما أكد رئيس المكتب السياسي لفرقة الحمزة قوات خاصة السيّد ” محمد العبد الله ” ذات الكلام حول الترحيب بمبادرة التبادل، و أشار إلى أنّه ” ليس لدى الفرقة حالياً أيّ أسرى حيث تمّت عمليات تبادل بعد تحرير مدينة الباب شرق حلب، و كان مجود عدد من أسرى داعش لدى أمنية الفرقة إلى حين تشكيل المحاكم و جهاز الشرطة في منطقة درع الفرات حيث قمنا بتسليمهم إلى الجهات المختصة ” .

وفي سياق متصل دعا المتحدث العسكري باسم ” حركة نور الدين الزنكي ” النقيب ” عبد السلام عبد الرزاق ” جميع القادة و الأطراف إلى العمل على فك أسر المعتقلين للعودة إلى ذويهم، قائلاً : ” أتمنى أن تتم هذه الصفقة بسرعة و سهولة لأنّ الكثير من المعتقلين قضوا في سجون تنظيم الدولة بغارات طيران التحالف و روسيا و النظام، و لكن الأهم والمهم جداً السعي لحرّية المعتقلين لدى النظام الذين يُقدّر عددهم بمئات الآلاف و الذين يموتون يومياً تعذيباً و جوعاً و تصفية .

أمّا ” يوسف فروح “سياسي كتائب الصفوة و قائد فيلق الشام ” منذر سراس ” صرّحا أنّه ليس لديهما علم بعد بعملية التبادل لكن يرحبان بها على العموم ، فيما لم نتلقَ استجابة بعد من ” كنان النحّاس ” مدير المكتب السياسي بحركة أحرار الشام أو من الناطق باسمها ” محمد أبو زيد ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات