• الأربَعاء

    تشرين الثاني 2017

  • 22

تقدم مشترك للأسد و قسد بدير الزور و داعش يحارب بالمفخخات

نشر في : سبتمبر 10, 2017 8:17 م

في اليوم الثاني من حملة ” عاصفة الجزيرة ” تمكّنت ” قوات سوريا الديمقراطية ” متمثّلة بـ ” مجلس دير الزور العسكري ” ، اليوم الأحد العاشر من أيلول / سبتمبر الجاري ، من وصل ” المنقطة الصناعية ” بمسافة عشرة كيلو مترات شمالي مدينة دير الزور ، و ذلك بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة و قصف مكثّف من طيران التحالف الدولي . وفقاً لمراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في دير الزور .

و تحدث مراسلنا عن تمكّن تنظيم الدولة اليوم من تدمير عربة همر و مدفع رشاش بصاروخين موجهين لـ ” قسد ” و قتل طواقمهما قرب قرية “الخرافي” شمالي شرق دير الزور ، تبعها عصر اليوم مفخختين للتنظيم استهدفتا تجمعًا لـ ” قسد ” قرب قرية الخرافي .

و أضاف مراسل الوكالة أنّ تنظيم الدولة قام بنقل مجموعات من مقاتليه من الضفة الجنوبية لنهر الفرات إلى الشمالية في ريف دير الزور الغربي ثم إلى الريف الشرقي، نظراً لانقطاع الطرق جنوبي المدينة بعد تقدم قوات النظام في المنطقة .

و في سياق متصل أشار مراسنا إلى شنّ الطائرات الروسية و السورية غارات جوّية مكثّفة على منطقة ” المعامل ” شمال مدينة و على قرى و بلدات الريف الغربي مثل ” الخريطة و عياش و الحوايج ” مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى ، و على منطقة البانوراما جنوب المدينة بالتزامن مع اشتباكات عنيفة في محيط دوار البانوراما بين التنظيم و النظام ، فيما سيطر الأخير هذا المساء على نقطتين للتنظيم في جبل ثردة جنوب المدينة بعد اشتباكات عنيفة بينهما و مستمرة حتى الآن ، و تمكّن التنظيم من تدمير دبابة و مدرعة للنظام بصاروخين موجهين قرب حقل التيم النفطي .

و في ريف دير الزور الشرقي ذكر مراسلنا إنّ الغارات الروسية على معابر بلدة ” البوليل ” النهرية ، ظهر اليوم ، أسفرت عن وقوع مجزرة راح ضحيتها كحصيلة أولية خمسة عشر قتيلاً و العديد من الإصابات في صفوف المدنيين .

يذكر أنّ قسد يوم أمس سيطرت على منطقتي ” رويشد و الزراب ” شمال غرب دير الزور، بعد أن سيطرت على أغلب طريق الخرافي ( ديرالزور – الحسكة ) وطريق أبو خشب ، فيما تمكّن النظام من فك الحصار عن ” مطار دير الزور العسكري ” ، و حيي ” هرابش و الطحطوح ” الذي كان يفرضه التنظيم منذ بداية العام الحالي .

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://a.top4top.net/p_618m1iwt1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات