• الخَميس

    تشرين الثاني 2017

  • 23

جيش النصر: حملتنا بقصف النظام مستمرة، ومستعدون لصدّ أيّ هجوم بحماة

نشر في : سبتمبر 21, 2017 11:35 م

قامت قوات المعارضة ، اليوم الخميس الواحد و العشرين من أيلول / سبتمبر الجاري، باستهداف مراكز و تجمعات قوات النظام بصواريخ الغراد و قذائف المدفعية في كلٍّ من ” مدينتي محردة – السقيلبية – قرية أصيلة – معسكر جورين و بلدة شطحة و قرية كفرعقيد بسهل الغاب ” في ريف حماة الغربي رداً على القصف الجوّي المكثّف الذي تتعرض مناطق الريف الحموي خلال الثلاثة أيام الأخيرة .

و قال الملازم أول ” أبو المجد الحمصي ” الناطق العسكري باسم ” جيش النصر ” في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” : إنّ ” وحدات فوج المدفعية و الصواريخ تقوم منذ الأمس بالردّ على القصف و المجازر التي يرتكبها النظام و حليفه الضامن الروسي في ريفي حماة و إدلب، و خاصة استهداف المراكز الحيوية و المشافي مثل مشفى الرحمة في مدينة خان شيخون و مشفى التوليد في بلدة التح ” .

و أضاف الناطق : أنّ ” قصف الجيش تركزّ أمس و اليوم على معسكرات و أماكن تجمعات الشبيحة في مدينتي سلحب و السقيلبية و قرية أصيلة و مستودعات الذخيرة في سلحب و الشيخ غضبان، وكلّ هذه المواقع هي تحت رمايات الجيش و سيستمر الجيش في ذلك ما دامت حملة قصف الأهالي الآمنين مستمرة ” .

و عن نتائج قصف تجمعات النظام براجمات الصواريخ و قذائف المدفعية، أفاد الحمصي : بأنّهم حققّوا نتائج جيّدة، و ليلة أمس استهدف الجيش معسكراً للأمن و الميليشيات الإيرانية في سلحب و حقّق إصابات مئة في المئة حيث اعترفت الصفحات الموالية بـ وجود قتلى و جرحى من الدفاع الوطني و شاهد الجميع الحرائق و الانفجارات التي حدثت هناك و استمرت حتّى ساعات الفجر الأولى .

و بما يخص المعارك التي جرت خلال اليومين الماضيين في ريف حماة الشرقي ، أوضح الناطق : أنّ جيش النصر لم يشارك بها و لا يوجد له نقاط رباط في الأماكن التي شهدت المعارك، فتواجده في مناطق الريف الشمالي و الغربي .

و بالنسبة لتلك المعارك قال : ” لا نعلم ما تفرضه أرضه الميدان علينا، و نحن جاهزون للردّ على أيّ اعتداء من قبل النظام و ميليشياته و كامل قوات الجيش على أهبة الاستعداد لصدّ أي اقتحام محتمل ” .

يذكر أنّ قوات المعارضة دمّرت اليوم حافلة محمّلة بعناصر من النظام في محيط جبهة الشعثة في ريف حماة الشرقي بعد استهدافها بصاروخ م/د ، فيما قتل شخصين متأثرين بإصابتهما جرّاء غارات روسيّة استهدفت بلدة قلعة المضيق غرب حماة بالأمس ليرتفع عدد القتلى إلى عشرة و أكثر من 37 جريحاً من المدنيين، كما أصيبت امرأة في قرية لطمين شمالها إثر قصف جوّي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات