• الجُمُعة

    تشرين الثاني 2017

  • 24

ديميستورا يقدّم تقريره لمجلس الأمن ويحذّر الأطراف السورية من أوهام الانتصار

نشر في : سبتمبر 28, 2017 12:10 ص

يعقد مجلس الأمن الدولي في مدينة نيويورك الأمريكية، هذه الليلة ، جلسة خاصة بشأن الوضع السوري، وقام المبعوث الأممي الخاص لسوريا، ستيفان دي ميستورا بتقديم تقرير لأعضاء المجلس عن سوريا، معلناً عن عقد الجولة الثامنة من محادثات جنيف بعد قرابة الشهر، مبدياً قلقه من عمليات هيئة تحرير الشام في إدلب و حماة .

و قال ديميستورا: ” لا تقدم في ملف المفقودين والمعتقلين لغاية الآن، لكن هناك توافق على أن ترتيبات التهدئة لا يجب أن تقسّم سوريا، و من واجب المعارضة السورية أن تعبر بصوت واحد، و يجب اغتنام الفرصة التي تقدمها السعودية في سبيل توحيد صفوفها ” .

كما و حذّر كلّ الأطراف في سوريا من أوهام الانتصار، و شدد على الحكومة السورية أن تُبرهن على رغبتها في تشكيل هيئة حكم، قائلاً : ” حان الوقت للتركيز على عملية جنيف برعاية الأمم المتحدة ” .

و من جانبها مندوبة واشنطن نيكي هايلي، قالت : ” علينا إطلاق عملية سياسية في سوريا وإلا سيعود العنف، فالنظام السوري يرفض الجلوس إلى طاولة الحوار، و تقارير تشير إلى أنّه مازال يستخدم الأسلحة الكيماوية، كما يمنع النظام إدخال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها ” مضيفةً : أنّ ” الحلّ الوحيد في سوريا يمر عبر انتقال سياسي ” . مشيرة إلى أنّ اللاجئين السوريين هربوا من بلدهم خوفاً من حكومتهم .

كما أفاد مندوب كازاخستان بأنّ محادثات أستانة هي مكمّلة لجنيف ولا تحلّ محلّها، قائلاً : إنّ ” الوضع الإنساني في سوريا خطير و على أطراف النزاع في سوريا أن تتفق على إطلاق سراح المعتقلين ” .

فيما أكد مندوب روسيا على أهمية الطابع المؤقت لاتفاقيات خفض التوتر في سوريا منوهاً إلى أنّ بعض الأطراف تسعى لنزع المصداقية عن مسار أستانة، و ادعى أنّ المعلومات عن قصف روسيا لمواقع في إدلب مجرد كذب، و قال : ” يجب منع إرسال المساعدات لمناطق سيطرة الإرهابيين في سوريا فهم يبيعون المساعدات الأممية و يمولون بها جرائمهم و من غير المقبول إنشاء سلطات موازية في مناطق سيطرتهم ” .

و من جانبه مندوب النظام بشار الجعفري قال : ” نطمح لعلاقة شراكة مع الأمم المتحدة تقر بجهودنا في إيصال المساعدات ” و اتهم الولايات المتحدة الأمريكية بالتواطؤ مع داعش في سوريا، و بأنّها أنشأت غرفة “الموك” لتدريب الإرهابيين وإرسالهم لسوريا ” .

UN Syria envoy Staffan De Mistura gestures at the United Nations Offices on January 25, 2016 in Geneva during a press conference on efforts to restart peace talks.
The negotiations had been scheduled to open on January 25, but disputes between Damascus and the opposition over the make up of the delegations have raised the prospect of a delay. / AFP / FABRICE COFFRINI (Photo credit should read FABRICE COFFRINI/AFP/Getty Images)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات