• الخَميس

    تشرين الثاني 2017

  • 23

تقدم سريع لداعش بمدينة السخنة، ومصرع العشرات من النظام وميليشياته

نشر في : سبتمبر 29, 2017 11:31 م

يواصل مقاتلو تنظيم الدولة، اليوم الجمعة التاسع والعشرين من سبتمبر/أيلول الجاري، هجومهم العنيف على مواقع قوات النظام في محيط مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي ، لليوم الثاني ، محرزين تقدماً جديداً باتجاه المدينة و تمكّنوا مساءً من استعادة السيطرة على ” مفرق البغالة و قرية القليع وشركة غاز القليع ” بالإضافة للسيطرة على خمسة حواجز لقوات النظام شرق المدينة ، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام تخللها قصف جوي ومدفعي على محاور الإشتباكات ، بحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة .

و أفاد مراسلنا بقيام قوات النظام بالانسحاب من عدة نقاط في محيط مدينة السخنة وترك عتادها وسلاحها في المنطقة دون إبداء أي مقاومة ، مشيراً إلى مقتل أربعة عشر عنصراً من ميليشيا حزب الله اللبناني ، بالإضافة لمقتل أكثر من ثلاثين عنصراً من قوات النظام وذلك نتيجة المعارك الدائرة منذ يوم أمس وحتى اللحظة في محور السخنة – دير الزور .

في حين تشهد السخنة حركة نزوح لبعض العوائل المتواجدة داخل المدينة ، فيما منعت قوات النظام بعض العائلات من النزوح خارج المدينة .

و في سياق متصل استهدف مقاتلو التنظيم هذا المساء تجمعاً لقوات النظام في المحطة الثالثة شرق مدينة تدمر بمفخخة ثم أعلنوا عن مقتل أربعة وثلاثين جندياً بذلك الهجوم، كما استعادوا السيطرة على حقل غاز الهيل بالقرب من المحطة .

أيضاً قام مقاتلو التنظيم بعملية تسلل إلى محيط مدينة القريتين شرق حمص و دارت اشتباكات تخللها قصف مدفعي، و نتج عنها وقوع قتلى و جرحى من النظام حيث شُوهدت سيارات الإسعاف تهرع داخل المدينة وسط
تحليق للطيران الحربي في سماء القريتين .

و تناقلت صفحات النظام خبر فقدان ثلاثة باصات محملة بالعناصر على طريق ديرالزور – تدمر وذلك أثناء عودتهم من العمليات العسكرية هناك ، وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة قد بثت اليوم الجمعة مقطعاً مصوراً يظهر عدد من عناصر قوات الأسد مقتولين بداخل حافلات بينهم ضابط برتبة عقيد قتلوا بالقرب من بلدة الشولا الواقعة جنوب غربي ديرالزور .

خريطة لاخر التطورات العسكرية في ريف حمص الشرقي وريف دير الزور:

https://www.dropbox.com/s/r13787vqrdrwu1s/Image%203.jpg?dl=0

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات