• الجُمُعة

    تشرين الأول 2017

  • 20

قتيلتان في مرسيليا الفرنسية طعناً بالسكين والمهاجم هتف “الله أكبر”

نشر في : أكتوبر 1, 2017 10:12 م

أعلنت الشرطة الفرنسية، اليوم الأحد الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي ، عن مقتل سيّدتين في محطة قطارات وسط مدينة مرسيليا جنوب البلاد قرب محور سير رئيسي يؤدي إلى الميناء القديم ، و ذلك بعد قيام أحد الأشخاص بمهاجمة المارة باستخدام سكين .

و تحدثت الشرطة عن إخلاء محطة سان شارل في مرسيليا نتيجة العملية، و طلبت من السكان تجنب المنطقة ، وتمكنت الشرطة من قتل الرجل الذي قام بالهجوم، و الذي كان يحمل سكيناً بالقرب من دورية جنود ، و وقع الهجوم قرابة الساعة (11:45 ت غ) ، فيما أفاد مصدر قريب من التحقيق أنّ المهاجم هتف “الله أكبر” قبل أن يقدم على ذبح امرأة و طعن أخرى، مرجحاً فرضية ” عمل إرهابي “.

و قال قائد الشرطة أوليفييه دو مازيير لوكالة الأنباء الفرنسية : إنّ ” اثنين من الضحايا قتلا بسلاح أبيض ” ، كما أعلنت نقابة الشرطة “أونسا-بوليس” أن القتيلتين في ال 17 والـ20 من العمر .

و علّق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الاعتداء في تغريدة على تويتر معرباً عن ” سخط عميق جراء هذا العمل الهمجي، وعن مشاطرة ألم عائلات ضحايا مرسيليا و أقاربهم. قائلاً : ” أحيي عسكريي (عملية) سانتينيل و الشرطيين الذي تحركوا برباطة جأش و فعالية “.

و أعلن المدعون العامون المكلفون بقضايا الإرهاب بعد اعتداء مرسيليا الأحد عن فتح تحقيق في ” أعمال قتل متصلة بمنظمة إرهابية ” و” محاولة قتل موظف دولة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات