• السَبْت

    تشرين الأول 2017

  • 21

محاولات اقتحام فاشلة تُكبِّد قوات الأسد خسائر في الغوطة الشرقية

نشر في : أكتوبر 4, 2017 11:28 م

أعلن جيش الإسلام اليوم الأربعاء الرابع من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، عن تصدّيه لأربع محاولات اقتحام شنّتها قوات النظام على محور جبهة حوش الضواهرة في غوطة دمشق الشرقية، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين تمكّن الجيش خلالها من عطب دبابة T72 للنظام أثناء محاولتها الاقتحام و إيقاع خسائر بشرية بصفوفه .

و في تصريح خاص لوكالة ستيب الإخبارية قال الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام السيّد ” حمزة بيرقدار: ” إنّ قوات الأسد و ميليشياتها لخمسة أيام متتالية، حاولت اقتحام الغوطة من محاورها الشرقية و تحديداً جبهتي حوش الضواهرة و حوش نصري مستخدمة مدرعات و آليات مع تمهيد مدفعي و صاروخي بصواريخ الأرض أرض و الصواريخ العنقودية المحرّمة دولياً، و تمكّنت من السيطرة على ثلاث نقاط بجانب محطة التوت و شركة سيفكو للأدوية، ثم حاولت القوات المقتحمة التوغل أكثر باتجاه بلدة حوش الضواهرة لكن ثبات المجاهدين و مشاركة كافة قوات الصنوف (مدرعات – مدفعية – إسناد – رماة م.د – القناصين) حال دون تحقيق مخططهم بل و إفشاله “.

و أضاف بيرقدار : ” اليوم الأربعاء و خلال أربع محاولات اقتحام لقوات الأسد و ميليشياتها تمكّن المجاهدون من صدّها دون تحقيق أيّ تقدم جديد، فأعدّت غرفة العمليات خطة محكمة لاستعادة النقاط التي سيطرت عليها ميليشيات الأسد مؤخراً و ذلك بهجوم معاكس على تلك المواقع و قد نجح مقاتلو جيش الإسلام من تنفيذ الخطة و استعادة النقاط التي خسروها في الأيام القليلة الماضية،و خسرت قوات النظام خلال أربعة أيام من المحاولات المتكررة و المستمرة ما لا يقل عن سبعين عنصراً بين قتيلٍ و جريحٍ و تدمير و عطب ست دبابات من طراز T72 ” .

و ذكر مراسل وكالة ستيب الإخبارية في الغوطة الشرقية ” ضياء الشامي ” : أنّ قتيلاً و عدد من الجرحى المدنيين سقطوا اليوم بقصف مدفعي و صاروخي للنظام استهدف مدينة زملكا و بلدات مسرابا و أوتايا و حوش الضواهرة، وطال قصف مماثل بلدة عين ترما و حي جوبر الدمشقي تخلّله اشتباكات عنيفة بين فيلق الرحمن وقوات النظام بالأسلحة الخفيفة و المتوسطة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات