• الثَلاثاء

    تشرين الثاني 2017

  • 21

تحرير الشام تستعيد الرهجان وتعدم أسرى داعش شرقي حماة

نشر في : أكتوبر 13, 2017 11:10 م

شنّت هيئة تحرير الشام، مساء اليوم الجمعة الثالث عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، هجوماً معاكساً لاستعادة المناطق التي خسرتها مؤخراً في ريف حماة الشرقي بعد معارك مع تنظيم الدولة .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حماة ” : إنّ الهيئة استعادت السيطرة على قرية ” الرهجان ” بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيم تمكّنت خلالها من إعطاب مدفع 23 مم، بالإضافة إلى أسر ستة عناصر من تنظيم الدولة، كما شنّت هجوماً على مواقع التنظيم في قرية ” سرحا ” في محاولة لاستعادة السيطرة عليها .

و في سياق متصل أكدت مصادر خاصة لـ ” ستيب الإخبارية ” أنّ هيئة تحرير الشام أعدمت ثلاثين أسيراً من مقاتلي تنظيم الدولة الذين تم اعتقالهم قبل هجمات التنظيم الأخيرة من الخلايا النائمة، و ذلك بعد أن قام التنظيم بإعدام عدد من مقاتلي الهيئة الذين أسرهم في اشتباكات يوم أمس ، و عُرف منهم ” عبد الرحمن بديوي و مصطفى قداد ” من مدينة أريحا، كما فشل هجوم الهيئة ليلة أمس لاستعادة قرية الرهجان بسبب قيام التنظيم بتلغيم محيط القرية بعدد كبير من الألغام المتفجرة والذي حال دون تحقيق أيّ تقدم لمقاتلي الهيئة .

و من جانبه أعلن قائد غرفة عمليات الهيئة في ريف حماة الشرقي عبر وكالة إباء عن استعادة قرية الرهجان بشكل كامل اليوم ووقوع أكثر من خمسة عشر قتيلاً في صفوف التنظيم .

و أشار مراسلنا إلى أنّ تنظيم الدولة شنّ ظهر اليوم هجوماً بسيّارة مفخخة على مواقع الهيئة في قرية ” أم ميال ” بالتزامن مع اشتباكات عنيفة على أطراف قرية الرهجان، فيما قام التنظيم بعدما أيقن خسارته على إحراق عدة آليات عقب انسحابه من ” الرهجان ” كي لا يغتنمها مقاتلو الهيئة .

يذكر أنّ المعارك بين الطرفين مستمرّة منذ تسلل التنظيم إلى مناطق الهيئة شرق حماة و سيطرته على العديد من القرى في التاسع من الشهر الجاري مستغلاً خروج دفعة من النازحين في منطقة وادي العذيب، كما خسرت الهيئة قرابة الثلاثين قتيلاً معظمهم من قاطع البادية بالإضافة لقياديين و مهاجرين، كشرعي “قوات النخبة” في الحدود و الساحل: ” أبو الحسن السبيعي الجزراوي ” و القيادي ” أبو عبد الرحمن الديري ” الذي أعدمه التنظيم رمياً بالرصاص في الرهجان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات