• الخَميس

    تشرين الثاني 2017

  • 23

انتصار وهمي للأسد وروسيا في الميادين، و استمرار المعارك بدير الزور !

نشر في : أكتوبر 14, 2017 11:09 م

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أنَّ قوات النظام وبمساعدة فعّالة من الطائرات الحربية الروسية تمكّنت من بسط سيطرتها على مدينة الميادين شرق ديرالزور بشكل كامل وطرد عناصر “تنظيم الدولة” منها.

وذكرت مصادر إعلامية تابعة للنظام إنَّ “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة استعادت السيطرة على مدينة الميادين في ريف ديرالزور ، وقضت على أعداد كبيرة من عناصر تنظيم الدولة”.

وأضافت المصادر أنَّ القوات الحكومية “تطارد فلول تنظيم الدولة الهاربة من المدينة”، كما تقوم وحدات الهندسة “بإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في شوارع وساحات المدينة”.

ونفت مصادر ميدانية في ديرالزور ، خبر سيطرة قوات النظام على الميادين ، وأكّدت المصادر لوكالة “ستيب الإخبارية” أن قوات النظام لا تزال على أطراف المدينة ، مع محاولتها للتقدم والتوغل في المدينة من عدة محاور.

وأضافت المصادر أنَّ قوات النظام تسيطر على البادية الممتدة من مقام الشبلي وعين علي وصولا إلى المجري والطيبة شرق المدينة.

وكان تنظيم الدولة قد شن ليلة أمس هجوماً على نقاط قوات النظام على أطراف المدينة بعربة مفخخة، أدت لمقتل عدد من عناصر “النظام” بحسب ما أفاد به مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ديرالزور.

وبالتزامن مع الاشتباكات العنيفة التي تدور على أطراف الميادين، شن الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية على المدينة، كما طالت الغارات أيضا قرى وبلدات الريف الشرقي دون وقوع إصابات.

ومن جانب آخر تواصل “قوات سوريا الديمقراطية” تقدمها باتجاه دوار الحلبية شمال مدينة ديرالزور، وتمكنت اليوم السبت، من السيطرة على معمل ثلج الريان في قرية الصالحية والذي يبعد عن الدوار 500 متر بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة”.

وفي سياق آخر قامت قوات النظام و الميليشيات التابعة له بسرقة ممتلكات الأهالي في قرى “حطلة ومراط” بالريف الشرقي بعد السيطرة عليها مؤخراً حيث تمت سرقة قطعان الماشية والمنازل و المحال التجارية ، وبيعها على التجار في مناطق سيطرة النظام في المدينة .

يشار إلى أن محافظة ديرالزور تشكل حالياً مسرحاً لهجومين منفصلين: الأول تقوده قوات النظام بدعم روسي في مدينة دير الزور، والريفين الشرقي والغربي  للمحافظة، والثاني تنفذه قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن في الريفين الشمالي والشمالي الشرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات