• الأربَعاء

    تشرين الثاني 2017

  • 22

انسحاب متوالي للبغدادي من معاقله بريف دير الزور، فأين ” باقية وتتمدد ” !!

نشر في : أكتوبر 16, 2017 11:31 م

تواصل قوات النظام تقدّمها في ريف دير الزور الشرقي، و أحكمت سيطرتها مساء اليوم الاثنين السادس عشر من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، على بلدات ” بقرص فوقاني و الزباري و سعلو ” و ذلك بعد انسحاب تنظيم الدولة منها .

و تحدث مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في دير الزور عن اشتباكات عنيفة شهدتها اليوم أطراف بلدتي سعلو و الزباري و داخل بلدة بقرص تخلّلها استهداف تنظيم الدولة موقعاً لقوات النظام بسيّارة مفخخة بالقرب من مركز البريد في بلدة سعلو، مما أدى إلى وقوع خسائر بشريّة و ماديّة بصفوفها، بالإضافة إلى معارك مماثلة تشهدها مدينة موحسن و بلدة البوليل في الريف الشرقي وسط استهدافهما بعدة غارات جوّية روسيّة، وسط تقدم لقوات النظام في المنطقة و أنباء متضاربة عن السيطرة عليهما، كما طالت الغارات حي الطعس في مدينة القورية .

و في سياق متصل أضاف مراسلنا أنّ قوات النظام سيطرت هذا المساء على كامل قرية الحسينية في ريف دير الزور الغربي بعد انسحاب تنظيم الدولة عقب هجوم معاكس شنّه و باء بالفشل، ثمّ بدأت بحملة اعتقالات بحقّ من تبقى من المدنيين فيها، كما سيطرت القوات أيضاً على بلدة الصالحية عند مدخل دير الزور الشمالي بعد انسحاب عناصر التنظيم من المنطقة .

و في غضون ذلك شنّت المقاتلات الروسيّة غارات جوّية مكثّفة على أحياء مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرة التنظيم بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف في محاولة لاقتحام تلك الأحياء من قبل قوات النظام من جهة الجبل المطلّ على المدينة من جهة الجنوب .

و تأتي هذه الاشتباكات بعد سيطرة قوات النظام على مدينة الميادين، يوم أمس، أهم معاقل تنظيم الدولة في الريف الشرقي و على بلدة بقرص تحتاني اليوم، حيث نصبت عدة حواجز عند مدخل البلدة، و قامت القوات بعد سيطرتها على مدينة الميادين بترحيل المدنيين الذين لم يستطيعوا مغادرة المدينة إلى مدينة دير الزور و احتجزهم في مسجد الفتح بحي القصور الخاضع لسيطرتها علماً بأنّ عددهم بالعشرات و ليس بينهم شباب أو أطفال، في حين قُتل تسعة أشخاص و أصيب آخرون في قصف روسي عصر أمس، على مدرسة تأوي نازحين في بلدة سعلو .

دقة عالية:

https://c.top4top.net/p_654ppxd41.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات