• الأربَعاء

    تشرين الثاني 2017

  • 22

داعش يعلن دورة شرعية في بلدة تسيل ويهدّد من يتخلّف عن حضورها

نشر في : أكتوبر 27, 2017 12:00 ص

أعلن مكتب الدعوة و المساجد التابع لـ ” جيش خالد بن الوليد ” التابع لتنظيم الدولة في ريف درعا الغربي، عن إقامة ما سمي ( دورة شرعية إلزامية ) للمدنيين في مساجد بلدة تسيل الأربعة، و أوضح بيان صادر عن المكتب يوم أمس الأربعاء، أنّ مدة الدورة عشرين يوماً اعتباراً من يوم السبت القادم .

و ذكر البيان أنّ ” إعطاء دروس الدورة يستمر من السبت حتّى الأربعاء من كلّ أسبوع، للنساء و الرجال، محدداً سنّ الشباب من الـ 15 و حتّى 35 عاماً، كما سيتعرض كلّ من يتخلّف عن حضور الدورة الشرعية للمساءلة الشرعية، فيما يتخلل الدورة أسئلة و جوائز و شهادات للمتوفقين ” .

و أشارت مصادر محلّية إلى أنّ ” جيش خالد ” يسعى لإقامة هذه الدورات في كل القرى و البلدات التي يسيطر عليها في حوض اليرموك، و ذلك في مساجد كل بلدة على حدى، في حين يواصل الجيش جمع مبالغ مالية من المدنيين ضمن سياسة التضييق عليهم بحجة جمع أموال الزكاة من العامّة .

يذكر أنّ “ جيش خالد ” اقتحم مدارس بلدة تسيل في التاسع من الشهر الحالي، بعد قيام الأهالي بفتحها، وقام عناصره بطرد الطلاب و حرق الكتب و إجبار الطلاب على حرق حقائبهم، سبقها بأيام خروج أهالي تسيل بمظاهرات حاشدة طالبت بخروج عناصر التنظيم و فتح المدارس، فيما قام عناصره بمواجهة المتظاهرين و اعتقال عدد منهم بينهم وجهاء من البلدة .

و كان تنظيم الدولة قد سيطر على بلدات ” سحم الجولان و عدوان و تسيل و تل الجموع و جلّين ” في العشرين من شباط فبراير الماضي، بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة، فيما تلقّى التنظيم عدة ضربات موجعة من قوات المعارضة خلال اليومين الماضيين ضمن معركة فك الحصار عن حيط، إضافة لمقتل عدد من أمرائه وعناصره في ضربة جوّية للتحالف الدولي على أحد اجتماعاتهم في بلدة سحم الجولان، كما تستمر الاشتباكات بين الطرفين بشكل يومي على أطراف بلدات جلّين و حيط و عدوان و البكار، يتخلّلها قصف مدفعي و صاروخي للمعارضة على معاقل التنظيم بحوض اليرموك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات