• الأربَعاء

    تشرين الثاني 2017

  • 22

هجوم معاكس لتحرير الشام جنوب حلب، ومطار أبو الظهور هدف إيران

نشر في : نوفمبر 2, 2017 8:37 م

شنّت ” هيئة تحرير الشام ” هجوماً معاكساً مساء اليوم الخميس الثاني من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، بهدف استرجاع ما استولت عليه قوات النظام و الميليشيات الإيرانية جنوب غربي خناصر ، في ريف حلب الجنوبي ، و ذلك بعد استقدام الهيئة تعزيزاتٍ عسكريةٍ من معدات و عناصر عبر أرتالٍ كبيرةٍ .

و أفاد مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في ريف حلب الجنوبي ، بأنّ هيئة تحرير الشام تمكّنت من استرجاع قرية ” حجارة كبيرة ” فضلاً عن تدمير رشاش 14 و نصف و قتل و إصابة عدد من النظام و ميليشياته ، و تأتي أهمية القرية كونها تشرف على ” كتيبة عبيدة ” الاستراتيجية في جبل الحص و الخاضعة لسيطرة النظام الذي يقصف منها مناطق المعارضة في المنطقة ، و يتخذها نقطة الانطلاق له لاقتحام تلك المناطق .

و في سياق متصل أكد مصدر محلّي من داخل مناطق النظام لوكالة ” ستيب الإخبارية ” بأنّ ” أهداف النظام في تجميع قواته في بلدة الحاضر و منطقة خناصر هو من أجل الزحف باتجاه بلدة أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي ، و السيطرة على مطارها العسكري بالكامل حيث يقود الحملة ضباط أغلبهم من ريف حلب الجنوبي و عُرف منهم ” عبيد الشريف ” و هو من أبناء قرية خربة الزواري ، كما يُعتبر عبيدة من أوائل الشبيحة الذين التحقوا بصفوف النظام و تمكّنوا من مساعدته في السيطرة على المنطقة عند التقدم الأول للنظام على ريف حلب الجنوبي ” .

و من ناحية أخرى أشار مراسلنا إلى حركة نزوح كبيرة تشهدها المناطق التي تدور خلالها اشتباكات عنيفة اليوم جنوب حلب ، وسط قصف مدفعي و جوّي استهدفها .

و في وقت سابق اليوم سيطرت ميليشيات النظام على قرى “حجارة كبيرة و حجارة صغيرة” و “الرشادية” بعد معارك عنيفة مع “ هيئة تحرير الشام ” .

و يرى مراقبون أنّ إيران تريد السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري قبل تركيا التي تسعى للسيطرة عليه بغية إنشاء قاعدة عسكرية لها فيه ، و كانت مصادر تركية قد تحدثت في الشهر الفائت ، عن مفاوضات جرت بين الهيئة  و الأتراك بهدف تسليم المطار لتركيا بالتزامن مع نشر نقاط مراقبة تركية وفق اتفاق أستانة .

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://a.top4top.net/p_67149aer1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات