• الأربَعاء

    تشرين الثاني 2017

  • 22

عودة الاقتتال بين “فيلق الرحمن” و “جيش الإسلام” بتهم متبادلة

نشر في : نوفمبر 8, 2017 12:04 ص

عادت أجواء التوتر بين فصيلي “فيلق الرحمن” و “جيش الإسلام” في غوطة دمشق الشرقية، لتندلع بينهما اشتباكات مساء اليوم الثلاثاء السابع من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، وسط تبادل تهم بالاعتداء على الآخر .

و في تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” قال الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام السيّد ”حمزة بيرقدار” : إنّ “مجموعات من تحالف فيلق الرحمن و جبهة النصرة هاجمت مواقع مقاتلينا على جبهتي الأشعري و بيت سوى، حيث بدأت التحركات من قبلهم منذ أول أمس وأخذنا كافة الاحتياطات و التدابير و محاولة منّا لتجنب الاصطدام والمواجهة لكنّهم أبوا إلا الهجوم والمواجهة بالأسلحة الخفيفة و المتوسطة” .

و أضاف : ” لا يوجد أيّ خسائر في صفوفنا .. لكنّهم يزجّون بعناصرهم لقتالنا مما يؤدي إلى سقوط عدد منهم في معارك داخلية الغوطة و أهلها بغنى عنها .. لكن هذا إن دلّ فإنّما يدلّ على أنّهم لم يضعوا إنقاذ الغوطة و إيجاد حلول لمعاناتها من أولوياتهم بل جعلوا دمارها و إغراقها في دماء أبنائها بين بعضهم البعض أولى أهدافهم”. بحسب قوله .

و من جانبه أفاد المتحدث الرسمي باسم “فيلق الرحمن” السيد “وائل علوان” في تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ “جيش الإسلام استنفر قواته و مجموعاته الأمنية منذ صباح اليوم، ثم باشر الغدر والاعتداء بعد الغروب على ثلاث نقاط للواء 45 التابع لفيلق الرحمن في منطقة الأشعري، وتزامن ذلك مع حملة إعلامية محضّرة مسبقاً تتمثل المظلومية و تدعي كذباً اعتداء الفيلق على الجيش لتسويق الأمر خارجياً، طبعاً دون نسيان الشماعة المعتادة وهي تلفيق التحالف مع النصرة” . بحسب قوله .

يأتي هذا مع ازدياد الوضع الإنساني سوءاً في مدن و بلدات الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل نظام الأسد و نفاذ المخزون الدوائي و الغذائي و ارتفاع الأسعار إلى أعلى مستوياتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات