• الخَميس

    تشرين الثاني 2017

  • 23

بوتين وأردوغان “علاقاتنا أفضل من السابق” , و ارتفاع ضحايا الأتارب

نشر في : نوفمبر 13, 2017 8:10 م

اجتمع الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان” مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” مساء اليوم الاثنين الثالث عشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في مقر الرئاسة الروسية بمدينة “سوتشي” الروسية .

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، إن العلاقات الثنائية بين تركيا وروسيا ، و تعاونهما حيال مشاكل المنطقة يزيد من مستوى أمنهما في المستقبل .

و أعرب “أردوغان” عن سروره للقاء نظيره الروسي مرة أخرى خلال فترة قصيرة ، مضيفًا: ” إجراء لقاءات مكثفة فيما بيننا خلال مرحلة التطبيع على الأخص ، يعزز العلاقات أكثر فأكثر بين تركيا و روسيا ” .

و أشار الرئيس التركي أن العلاقات السياسية و العسكرية و الاقتصادية و التجارية بين البلدين مستمرة بشكل متزايد يوميًا .

و أعرب أردوغان عن شكره لبوتين للدعوة التي وجهها له لزيارة روسيا ، و قال: ” واثق بأنه سيكون لقاءً مثمرًا ، و بعد ذلك سأتوجه إلى الكويت و قطر” .

من جهته ، أكد بوتين أن تركيا و روسيا تعملان معًا على كافة القضايا بما فيها الأزمة السورية ، و شدد أن المحادثات التي أجريت لها أثر إيجابي بخصوص إيجاد حلول لتلك المسائل .

و تطرق الرئيس الروسي إلى الانخفاض في حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي ، و قال: ” لكن التبادل التجاري زاد بنسبة 30 بالمئة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي ، و نستطيع القول بأنّ العلاقات بين تركيا و روسيا عادت إلى سابق عهدها ” ، و شكر بوتين نظيره التركي لتلبيته الدعوة .

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه روسيا ارتكاب المجازر بحق المدنيين في سوريا ، حيث ارتفعت حصيلة مجزرة الأتارب التي ارتكبتها الطائرات الروسيّة اليوم إلى أكثر من 90 قتيلاً في حصيلة غير نهائية ، عقب استهدافها لسوق المدينة بأربعة غارات جوية أسفرت عن تدمير السوق بشكل كامل .

و في وقت سابق اليوم عبر أردوغان عن قلقه إزاء وجود قواعد أمريكية و روسية في سوريا و قال إن الدول التي تعتقد حقاً أن الحل العسكري غير ممكن في سوريا عليها أن تسحب قواتها ، قائلاً : إنّ ” الولايات المتحدة لديها 13 قاعدة في سوريا في المجمل و لروسيا خمس أخرى و أحد البلدين سينسحب سريعاً “ .

 

شاهد مجزرة مروّعة ارتكبها الطيران الروسي بمدينة الأتارب غرب حلب

يوتيوب : https://youtu.be/1EpODlOt5Is

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات