• الأحَد

    كانون الثاني 2018

  • 21

قسد ” اختفاء طلال سلّو عملية استخباراتية و ابتزاز من الدولة التركية “

نشر في : نوفمبر 16, 2017 9:32 م

اتهمت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية ، في بيانٍ لها مساء اليوم الخميس السادس عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، المخابرات التركية بشأن اختفاء الناطق الرسمي باسمها العميد طلال سلّو ، المنحدر من بلدة الراعي شمال حلب ، و من أبرز الشخصيات في “ قسد ” و قاد سابقًا “ لواء السلاجقة ” الذي أنشئ قبل أربعة أعوام بدعم تركي .

و أكدت قسد : إنّ ” العميد طلال سلّو ، انضم إلى قواتها مع فصيله بناء على رغبته و رغبة الفصيل في الانضواء تحت راية قوات سوريا الديمقراطية ، و استلم رسمياً مهمّة الناطق الرسمي لها و كان قائماً على رأس عمله حتّى لحظة فقدان الاتصال به . . كما كان سلّو موضع احترام و تقدير في صفوفها ، قيادة و قاعدة ، و يؤدي المهام الموكلة له بمهنية ، وبناء عليه كان يتعرّض للكثير من الضغوط و الابتزاز من جانب الدولة التركية وصلت في بعض المراحل إلى تهديده بأبنائه المتواجدين في تركيا ” .

و أوضحت قسد في بيانها أنّها تقوم بالتحقيق في ملابسات هذا الاختفاء منذ لحظة فقدان الاتصال به ، علماً أنّه قدّم استقالته في وقت سابق ، نتيجة بعض الضغوط و المشاكل التي كانت تعتري عمله ، و لذلك ” فإنّنا نعتقد بأنّ اختفاءه هو نتيجة عملية خاصة للاستخبارات التركية و بالتعاون و التواطؤ مع بعض أفراد أسرته .. ولن تتأثر قواتنا ، بهذا الحدث ، و سنطلع الرأي العام فيما بعد على نتائج التحقيقات ” .

و يوم أمس تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خبر انشاق ” طلال سلو “، و توجّهه إلى مناطق سيطرة فصائل المعارضة ( درع الفرات ) شمال شرق حلب، و أكّد “ محمد العبدالله ” رئيس المكتب السياسي بفرقة الحمزة لوكالة “ ستيب الإخبارية ” انشقاق السلو مشيراً إلى أنّ عملية الانشقاق لا تزال غامضة .

و من جانب آخر أصدرت القيادة العامّة لقوات واجب الدفاع الذاتي في مقاطعات “الجزيرة – كوباني – عفرين” بالأمس عفواً عن كافّة الفارّين من واجب الدفاع الذاتي داخلياً أو خارجياً ، بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس واجب الدفاع الذاتي بشرط مراجعة القيادة العامة لها خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ إصدار العفو الذي يشمل الفارين منذ تأسيسه و حتّى تاريخ انتهاء مدة العفو .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات