• السَبْت

    كانون الأول 2017

  • 16

النظام يقترب من قرية وزير دفاعه وانسحابات جديدة لداعش شرق حماة

نشر في : نوفمبر 28, 2017 2:14 م

سيطرت قوات النظام، الليلة الماضية على قرية ” المستريحة ” في ريف حماة الشرقي، عقب اشتباكات هي الأعنف مع ” الحزب الإسلامي التركستاني ” و ” هيئة تحرير الشام ” و ذلك بعد عدّة محاولات خسرت خلالها قوّات النظام العديد من الآليات و العناصر .

و أوضح مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في الريف الحموي، أنّ أهميّة قرية ” المستريحة ” تأتي كونها تبعد عن قرية ” الرهجان ” الاستراتيجية و التي ينحدر منها وزير دفاع النظام ” فهد جاسم الفريج ” قرابة الثلاثة كيلو مترات، مشيراً إلى استمرار القصف الجوّي الروسي على قريتي ” أم ميال و الرهجان ” حيث استهدفها الطيران ظهر اليوم بعدّة غارات متتالية .

و في سياق متصل ذكر مراسلنا إنّ قوّات النظام بسطت سيطرتها اليوم الثلاثاء الثامن و العشرين من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، على قريتي ” أم خريزة و قبيبات ” شرق حماة، و ذلك عقب انسحاب تنظيم الدولة منها، حيث تعتبر هذه القرى ساقطة ناريّاً منذ مدّة لوجود عدد من التلال المحيطة بها و التي يسيطر عليها النظام، و من المتوقّع في الأيام القادمة تقدّم النظام إلى عدد من القرى، بسبب الانسحابات المتتالية للتنظيم و توزّعه على خطوط الجبهة في محيط قرية سروج ضد هيئة تحرير الشام و الفصائل المشاركة معها هناك .

يذكر أنّ الهيئة و الحزب التركستاني و فصائل المعارضة تمكّنوا خلال الأيام الماضية، من التصدّي لعدّة محاولات تقدّم النظام على جبهتي ” البليل و الشطيب ” شمال شرقي حماة على محور قرية ” أبو دالي ” جنوب إدلب، و تكبيده خسائر بشريّة و ماديّة كبيرة، رغم شراسة المعارك و الغارات الروسيّة المتتالية .

رابط خريطة بدقة عالية:

https://e.top4top.net/p_697h9e8v1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات