• الأحَد

    شباط 2018

  • 18

ضحايا بقصف إسرائيلي على غزة، ومجلس الأمن يرفض قرار ترامب

نشر في : ديسمبر 9, 2017 12:24 م

قُتل شخصان و أصيب خمسة عشر آخرين بينهم طفل في صفوف الفلسطينيين، جرّاء ست غارات جوّية شنّتها الطائرات الإسرائيلية الحربية على قطاع غزة، مساء أمس و فجر اليوم السبت التاسع من ديسمبر / كانون الأول الجاري، و استهدفت الغارات مواقع تتبع لحركة “حماس” .

 

و من جانبه، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، فجر اليوم : إنّ الجيش شنّ هجمات على أهداف تتبع لحركة حماس، رداً على “إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية”، معتبراً أنّ حماس “مسؤولة وحيدة عما يجري في قطاع غزة” .

 

و في سياق آخر، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان و الجيش الإسرائيلي، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، صباح اليوم، و أطلق الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز المسيّل للدموع و الرصاص المطاطي باتجاه الفلسطينيين .

 

و في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، أمس، اعتبر سفراء (فرنسا – السويد – ألمانيا – إيطاليا – بريطانيا) لدى الأمم المتحدة، أنّ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول القدس، غير متطابق مع القرارات الأمميّة، و لا يتطابق مع قرارات مجلس الأمن، مشدّدين على “وجوب أن تكون القدس عاصمة لدولتي إسرائيل و فلسطين، وفي غياب اتفاق، لا نعترف بأيّة سيّادة على القدس”. و من جانبه، رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بما وصفه “الإجماع الدولي الكبير” الرافض لقرار ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل .

 

و من جهته قال السفير المصري لدى الأمم المتحدة عمرو أبو العطا، في جلسة مجلس الأمن، إنّ قرار ترامب، “أحادي و مخالف للشرعية الدولية .. وأنّ وضع القدس الذي حدّدته قرارات مجلس الأمن كمدينة محتلّة لم يتغير و لن يتغيّر” . في حين أعلن شيخ الأزهر، أحمد الطيب، أمس، رفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، قائلاً إنّه “لن يجلس مع من يزيّفون التاريخ، و يسلبون حقوق الشعوب، و يعتدون على مقدساتهم”.

 

و في سياق الإدانات الدوليّة، أدانت كوريا الشمالية، اليوم السبت، القرار الأمريكي، و وصفته بأنّه “تحد للشرعية الدولية، ويكشف عن الوجه الحقيقي للولايات المتحدة” فيما دعا وزير الخارجية الصيني، إلى عقد مؤتمر سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين نهاية العام الحالي لإحلال السلام في المنطقة .

 

و استشهد فلسطينيان مساء أمس، و أصيب أكثر من 300 آخرين شرقي قطاع غزة، في مواجهات بين شبان فلسطينيين و القوات الإسرائيلية اندلعت احتجاجاً على القرار الأمريكي، كذلك شملت المواجهات عموم فلسطين . مع استمرار التوتر على خلفيّة إعلان ترامب مساء الأربعاء الفائت، اعترافه بالقدس المحتلّة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها . فيما صرّح خالد مشعل، رئيس مكتب حماس السياسي سابقاً : أنّ “ترامب، يصرّ على تفجير صراع ديني في المنطقة، وسيتحمل عواقب قراره”، مشدّداً على أنّه “ما جرى في (جمعة الغضب) خطوة مهمّة و مبشّرة، و ستستمر لإجبار الإدارة الأمريكية على إلغاء القرار” .

 

المصدر : (الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات