• السَبْت

    كانون الثاني 2018

  • 13

شيوخ عشائر ديرالزور تجتمع مع ضباط من التحالف الدولي، والتفاصيل ؟!

نشر في : ديسمبر 10, 2017 11:16 م

اجتمع عدد كبير من شيوخ و وجهاء عشائر دير الزور يتقدّمهم الشيخ ” حاجم أسعد البشير ” أمير قبيلة البكارة الحسينية في سوريا و العراق، اليوم الأحد العاشر من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، مع ضباط من قوّات التحالف الدولي و القيادي ” بولات جان ” من قيادة المنطقة الجنوبية في قوّات سوريا الديمقراطية .

و بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ الاجتماع الذي دام لساعات تمحوّر حول الأوضاع الأمنية و العسكرية في المنطقة و الإشاعات التي يروّجها البعض فيما يتعلّق بتماس قوّات النظام مع قسد، و المخاوف التي تعتري سكان و عشائر المنطقة نتيجة تلك الإشاعات التي يروّج لها النظام ، كما ناقش الحضور الأوضاع الأمنية عامة .

و بدورهم، ضباط التحالف الدولي، أكدوا لوجهاء و شيوخ العشائر بأنّ الشراكة العسكرية مع قسد مستمرّة و بوتيرة عالية و أنّهم يعتبرون قسد جزءاً من هذا التحالف والدعم مستمرّ لها ضد كلّ ما من شأنه أن يشكّل تهديداً عليها وعلى مناطقها، لذلك فإنّ العشائر ممثلة بشبابها مدعوة للانضمام إلى صفوف هذه القوات و دعمها مادياً و معنوياً .

و من جانبهم، شيوخ العشائر أكدوا بأنّهم يعتبرون قسد هي القوّة الوطنية و صاحبة المشروعية و هي القوّة الوحيدة التي تحظى بدعم العشائر في دير الزور ، حيث انضم الآلاف من أبناء هذه العشائر إلى صفوفها، كما رفضت العشائر وجود أيّ قوة أخرى في هذه المنطقة، و أنّها ستفعل ما في وسعها للكشف عن الخلايا النائمة سواء الداعمة للنظام أو لداعش، معتبرين أنّ ما يروحه جيش و إعلام النظام ” ابتزاز مرفوض ” .

أمّا قيادة قسد في المنطقة الجنوبية، اعتبرت بأنّ الحماية و الأمن مسؤولية جماعية مشتركة و على ذلك فقد دعت مكوّنات المنطقة إلى مزيد من العمل و التنظيم و الانخراط في صفوفها و قوى الأمن الداخلي لتأمين المنطقة أمام كل الأخطار المحدقة. و بعد أن انتهى الاجتماع عقد ضباط التحالف برفقة قيادة قسد اجتماعاً مغلقاً مع الشيخ حاجم أسعد البشير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات