• الأحَد

    كانون الثاني 2018

  • 21

المعارضة تصدّر الخردة لمناطق الأسد الذي يُعيد تصنيعها براميل متفجرة !!

نشر في : ديسمبر 27, 2017 10:26 م

تحدّث ناشطون، عن عبور شاحنات مُحمّلة بمواد “الخردة” أيّ (نفايات حديدية)، صباح اليوم الأربعاء السابع و العشرين من ديسمبر / كانون الأول الجاري، من مناطق سيطرة فصائل المعارضة إلى مناطق سيطرة قوّات النظام، و ذلك عن طريق معبر مدينة “مورك” شمال حماة والذي تشرف على إدارته “هيئة تحرير الشام”.

و أفاد مصدر خاص من ريف حماة لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ سيّارات محمّلة بمواد الخردة من بينها ألغام و حواضن صواريخ و مدافع جهنم معطّلة، و بقايا صواريخ و براميل لم تنفجر و بعض من خردة الدبابات المدمّرة سابقاً لقوّات النظام، حيث تُباع الدبابة المدمّرة بحدود الألف دولار أمريكي، إلى مراكز الخردة عن طريق تجّار بعد أن يتم فصلها إلى أجزاء.

و أشار المصدر إلى أنّ مواد الخردة تذهب إلى معمل الحديد في مدينة حماة، و هو مُجّهز بقسم لصهر الحديد و تحويله إلى “براميل متفجرة” لتزويد الطائرات المروحية التي تُقلع من مطار حماة العسكري، و التي تقوم بدورها بقصف المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

و في السابع و العشرين من الشهر الحالي، رصد شهود عيان دخول عدد من السيّارات المحمّلة بالخردة من معبر مورك، باتجاه معمل الحديد في حماة، و كانت الهيئة قد افتتحت المعبر في الثاني عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الفائت، بعد إغلاق من النظام دام أكثر من ثلاث سنوات بسبب المعارك التي جرت على جبهة مورك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات