• الإثْنَين

    كانون الثاني 2018

  • 22

ملاحفجي: عموم المعارضة متوجسة من سوتشي، واتجاه آخر للقضية السورية

نشر في : ديسمبر 27, 2017 11:54 م

تستمر المعارضة السورية بشقيها السياسي و العسكري، بإصدار بيانات رافضة لمؤتمر ما يُسمّى “الحوار الوطني السوري” المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسيّة في نهاية الشهر المقبل.

و في حديث خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” قال المعارض السياسي الدكتور ”زكريا ملاحفجي”: إنّ روسيا الجهة الداعية للمؤتمر ليست حيادية و شاركت بالإجرام مع نظام الأسد، و بذات الوقت في مدينة سوتشي ليس هناك تفاوض بل حوار بين المعارضة و النظام، و نحن لسنا في مجال الحوار بل القرارات الدولية تهدف إلى مرحلة انتقالية، لكن سوتشي هي موضوع مغاير تماماً، و عموم قوّى و شخصيات الثورة و المعارضة متوجسة من مؤتمر سوتشي، و رافضة و قاطعة له و الدعوات للتوقيع على الرفض مستمرّة لإبداء موقف ضدّه، و روسيا دعت إليه مشدّدة على عدم نقاش مصير بشار الأسد.

 و أضاف ملاحفجي: أنّ “عموم الشخصيات المعارضة تنظر إلى التفاوض في العاصمة السويسرية جنيف، التي هي مركز دولي للتفاوض، لكن سوتشي هي موضوع مغاير تماماً، و مسار عملية جنيف هو طويل الأمد، و ليس هناك أيّ جديّة في المفاوضات من قبل المجتمع الدولي، و النظام الذي يتجنّب و يتهرّب من المفاوضات بحجج مكرّرة”.

و حول مسار العاصمة الكازاخستانية أستانة، أوضح: أنّ “محوره يدور حول مناطق خفض التصعيد في سوريا، لكن القصف لم يتوقف و النظام مستمر بالتقدّم على الأرض، و المجازر متوالية، فالواقع ليس هناك مسارات تفاوضية حقيقة لا في جنيف ولا أستانة”.

و حول رؤية ملاحفجي لعام 2018، قال: “مع نهاية العام الجاري أعتقد ان الصراع العسكري في سوريا قد توقف وسط رغبة دولية بإيقافه، و ستتجه القضية السورية إلى اتجاه آخر تماماً، لكن بقناعتي أيّ حلّ غير واقعي و منطقي هو حلّ متعثّر و لن ينجح”.

نداء الشخصيات و القوى السورية الوطنية و الديمقراطية إلى الشعب السوري لمقاطعة مؤتمر سوتشي، للتوقيع على الرابط التالي:
https://goo.gl/vRbBM9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات