• الأحَد

    كانون الثاني 2018

  • 21

عباس يهدّد باتخاذ قرارات مهمّة بالعام الجديد، وإسرائيل تمدّد اعتقال التميمي

نشر في : يناير 1, 2018 11:44 م

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الاثنين الأول من يناير/ كانون الثاني الجاري، قرار حزب “الليكود” الإسرائيلي الحاكم بضم مستوطنات الضفة الغربية، و الذي نال أغلبية ساحقة بالتصويت مساء أمس. قائلاً: إنّ “إسرائيل ما كانت لتتخذ مثل هذا القرار الخطير، لولا الدعم المطلق من الإدارة الأميركية”. بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

و هدّد عباس بـ “اتخاذ قرارات مهمّة خلال العام الجديد، بما في ذلك الذهاب للمحاكم الدوليةّ، و الانضمام إلى المنظمات الدوليّة، و اتخاذ جميع الوسائل القانونية من أجل حماية حقوق الشعب و مساءلة إسرائيل، و إعادة النظر في الاتفاقات الموقعة”. مشيراً إلى أنّ “قرار الحزب الحاكم في إسرائيل، بقيادة بنيامين نتنياهو، يقضي بوضع استراتيجية سياسيّة لعام 2018، لإنهاء الوجود الفلسطيني، و هو بمثابة عدوان غاشم على الشعب الفلسطيني و أرضه و مقدساته”.

و من جانب آخر، قدّمت محكمة عسكرية إسرائيلية، اليوم، لائحة اتهام بحقّ الطفلة “عهد التميمي 16 عاماً” و “والدتها ناريمان 40 عاماً”، و قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان: إنّ “عهد، متهمة بمهاجمة ضابط و جندي إسرائيلي، إضافة إلى خمسة أحداث أخرى هاجمت فيها أفراد قوّات الأمن و ألقت باتجاههم الحجارة؛ كما تمّ تقديم لائحة اتهام بحقّ ناريمان التميمي، بسبب مشاركتها في الحادث ذاته”.مشيرا إلى أنّ “النيابة العسكرية طلبت تمديد فترة اعتقالهما حتّى استكمال الإجراءات القانونية بحقّهن”.

و كانت قّوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت عهد، فجر التاسع عشر من الشهر الماضي، بعد انتشار مقطع مصوّر يظهرها و هي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، شمال رام الله، و تركل أحدهما بقدمها و ترفع يدها لتصفع وجهه دون أن تصله، و على خلفية ذلك، تعهّد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بالقبض على عليها و معاقبتها، و كلّ من ظهر معها في المقطع، و في اليوم الثاني، اعتقلت القوّات “نور التميمي 21 عاماً”، ابنه عمها لظهورها في المقطع.

و يشار إلى أنّ إسرائيل اعتقلت، فجر اليوم، النائب “ناصر عبد الجواد” في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) شمالي الضفة الغربية المحتلة. و هو نائب عن كتلة التغيير و الإصلاح التابعة لحركة حماس، و بذلك يرتفع عدد النواب المعتقلين إلى إحدى عشر نائباً.

المصدر: (وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات