• الإثْنَين

    كانون الثاني 2018

  • 22

أبو راس بديلاً لصالح, والتحالف يُنقذ طياريه بعد خسارة طائرة في اليمن

نشر في : يناير 7, 2018 10:50 م

أعلنت قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام، اليوم الأحد السابع من يناير / كانون الثاني الجاري، تكليف “صادق أمين أبوراس” برئاسة الحزب خلفاً للراحل، علي عبدالله صالح، وقالت: إنّها تقف ضد التدخل العسكري بقيادة السعودية والإمارات، في موقف يقترب من “الحوثيين”، مما أثار جدلًا واسعًا بين الأوساط السياسية في اليمن.

وردّاً على ذلك، قالت قيادة المؤتمر الموالي للشرعية، في بيان: إنّ “ميليشيات الحوثي تسعى إلى تشتيت قوّة المؤتمر وتفكيكه، والعمل على استتباع وإذلال هذا الحزب الوطني، وإجبار بعض قياداته على الخضوع والرضوخ وقبول الاستسلام لسياساتهم، بالقهر والقوّة والتهديد بالتصفية والمعتقلات، في حال رفضَت بعض القيادات الأسيرة في صنعاء قبول الإخضاع والإذلال، وإجبارهم على تمرير سياسات الاستهداف والقتل وجرائم السطو والهدم الحوثية، وتحويلهم إلى غطاء سياسي، يهدف إلى شرعنة مشروعهم الإيراني، الذي يهدد عروبة اليمن واستقلاله، وإبعاده عن محيطه العربي وأشقائه في دول الخليج”.

وأعلنت، الرفض القاطع لكلّ ما خرج به الاجتماع، في صنعاء وما نتج عنه من تعيينات لقيادة الحزب كون غالبية أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة للمؤتمر أصبحوا خارج صنعاء، كما اعتبرت أنّ هذه الخطوة: “محاولة لاختطاف الحزب والسطو عليه، لتمرير سياسات النهب لمقرّات الحزب وإعلامه وأمواله، ولتبرير جرائم القتل والتصفيات التي تعرّضت لها قيادات المؤتمر”. . بحسب موقع “إرم نيوز”.

ومن جانبه، قال وزير السياحة في حكومة الشرعية محمد عبدالمجيد قباطي، في تغريدة له على “تويتر: إنّ ”أنسب ردّ على هذه الخطوة، هو إعلان (حزب المؤتمر الاتحادي)، وهو مهمّة تاريخية، مطلوب إنجازها من قبل كتلة الحزب التي تكافح للانتصار لمخرجات الحوار الوطني الشامل، بقيادة الرئيس هادي”.

وفي سياق منفصل، أعلن “الحوثيون”، اليوم، إسقاط طائرة حربية من نوع “تورنيدو” تابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية، في محافظة صعدة شمالي اليمن، فيما أكد التحالف أنّ سقوطها ناتج عن خلّل فني، وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، إنّها “سقطت أثناء عودتها من إحدى المهام العملياتية، دون تعرّض الطاقم الجوّي لأيّ إصابات، ونفّذت القوّات المشتركة للتحالف عملية خاصة بريّة وجوّية لإخلاء الطيّارين من منطقة سقوط الطائرة إلى داخل أراضي المملكة”. بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات