• الأربَعاء

    نيسان 2018

  • 25

الأسد يصل مشارف مطار أبو الظهور، وروسيا تتذرّع بقصف حميميم من إدلب

نشر في : يناير 10, 2018 10:56 م

سيطرت قوّات النظام والميليشيات المساندة لها، مساء اليوم الأربعاء العاشر من يناير / كانون الثاني الجاري، على قرى “تل سلمو – أم جرن – رسم عابد – طالب – الديبسة ” والمجاورات لمطار “أبو الظهور” العسكري في ريف إدلب الشرقي، وذلك بعد انسحاب “هيئة تحرير الشام” منها وسط تمهيد بمختلف أنواع الأسلحة على المطار. بحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف إدلب.

ويأتي التقدّم على مشارف المطار الاستراتيجي الذي سيطرت عليه فصائل المعارضة بتاريخ (9/9/2015)، بعد سقوط عشرات القرى تباعاً من قرية “أبو دالي” مروراً بقرية “سنجار” حتّى مشارف بلدة “أبو الظهور” الواقعة على خط “سكة حديد الحجاز” خلال الحملة العسكرية للنظام التي دخلت يومها السابع عشر توالياً، وسجّل فريق التوثيق في “شبكة أخبار إدلب” مقتل 145 مدنياً، بينهم 42 طفلاً، و 35 سيّدة، ومئات الجرحى، منذ بدء الحملة الجوّية الأخيرة على جنوب شرقي إدلب وحتّى يوم أمس، بالإضافة إلى تشريد أكثر من مئتي ألف مدني خارج منازلهم. فيما قتلت الغارات اليوم، مدنياً في مدينة “معرة النعمان”، وشخصين في مدينة “سراقب” وأصابت آخرين في بلدة “أبو الخوص” فضلاً عن دمار كبير في المباني السكنية ونفوق عدد كبير من المواشي واشتعال النيران بمحال لبيع المحروقات.

بينما تستمر روسيا باختلاق الأكاذيب تبرّر حملتها على إدلب، حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسيّة، اليوم، أنّ “الطائرات من دون طيار، التي هاجمت (حميميم) مؤخراً، قد أقلعت من منطقة جنوب غرب منطقة خفض التصعيد “إدلب”، التي تسيطر عليها تشكيلات المعارضة المعتدلة”. كما أرسلت رسالتين إلى رئيس الأركان التركي، الجنرال أكار خلوصي، ورئيس جهاز الاستخبارات التركية، حقان فيدان، طالبت فيهما أنقرة تنفيذ الالتزامات التي أخذتها على عاتقها بضمان الامتثال لوقف الأعمال العدائية من قبل الجماعات المسلحة التي تحت سيطرتها، وتكثيف العمل لوضع نقاط المراقبة في (إدلب) لمنع شنّ مثل هذه الهجمات لطائرات مسيّرة”.

وفي سياق متصل، أجرى رئيس هيئة الأركان العامة الروسية، فاليري غيراسيموف، اتصالاً هاتفياً مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، جوزيف دانفورد، ناقشا خلاله الوضع في سوريا. بحسب بيان لوزارة الدفاع الروسيّة مساء اليوم.

هذا وقد استدعت الخارجية التركية، مساء اليوم، القائم بالأعمال الأمريكي في العاصمة أنقرة “فيليب كونسيت” بخصوص المسألة السورية. فيما شدّد وزير الخارجية، تشاوش أوغلو على ضرورة اضطلاع “عملية سوتشي”، بمسؤولياتها إزاء وقف انتهاكات النظام ضد الغوطة الشرقية ومحافظة إدلب.

دقة عالية:

https://b.top4top.net/p_740t4sjc1.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات