• الإثْنَين

    شباط 2018

  • 19

عشرات القتلى والجرحى بمعارك قرب مطار العاصمة الليبية

نشر في : يناير 15, 2018 7:11 م

ارتفع عدد قتلى الاشتباكات بين فصائل مسلّحة، بالقرب من مطار “معيتيقة الدولي” في العاصمة الليبية “طرابلس” اليوم الاثنين الخامس عشر من يناير كانون الثاني الجاري، إلى ستة عشر قتيلاً وأكثر من خمسين مصاباً. بحسب مصدر طبّي لوكالة “الأناضول”.

وفي وقت سابق اليوم، دارت معارك عنيفة في محيط مطار معيتيقة الدولي، بين “قوّة الردع الخاصة”، التابعة لحكومة الوفاق، ومجموعة مسلّحة من منطقة تاجوراء، تابعة لحكومة الإنقاذ السابقة، تريد السيطرة على المطار. مما أدى إلى إغلاق المطار وتوقف حركة الملاحة الجوّية فيه، وإخلائه تماماً من المسافرين والموظفين. بحسب بيان للمطار. وهذه ليست المرة الأولى التي تتوقف فيها حركة الملاحة به.

ومن جانبها، أعلنت قوّة الردع الخاصة التي يقودها، عبد الرؤوف كارة، في بيان، أنّ “هجوماً استهدف موقع مطار معيتيقة الدولي، والسجن الذي يقبع به أكثر من 2500 موقوف بقضايا مختلفة”. مضيفةً أنّ الهجوم من قبل (بشير خلف الله) المعروف بـ (بشير البُقرة)، كان يهدف إلى “تحرير عدد من أعضاء المجموعة”.

وفي سياق متصل، أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في بيان “الاعتداء المبيّت” مؤكداً أنّ “ما جرى هو عبث بأمن العاصمة، وعرّض حياة المسافرين وسلامة الطيران للخطر”. مشيراً إلى أنّ “الاعتداء كان يستهدف إطلاق سراح الإرهابيين من تنظيمات “داعش والقاعدة” وغيرهما من مركز احتجازهم الذي تشرف عليه قوّات الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية”.

يذكر أنّ الكتائب التابعة لحكومة الوفاق، سيطرت في مارس/ آذار 2017، على كامل مقرّات حكومة الإنقاذ، التي يقودها خليفة الغويل، وفي مايو/ أيار من نفس العام، تمكنت قوّات داعمة للوفاق، من طرد الكتائب الموالية لحكومة الإنقاذ، من مطار طرابلس الدولي (المدمر والمغلق منذ 2014)، إلى مدينة مصراتة، وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام “معمر القذافي” في 2011 حالة من الفوضى بسبب النزاعات المسلّحة.

المصدر: (أ ف ب – الأناضول)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات