• الثَلاثاء

    شباط 2018

  • 13

رفض إيراني مصري لـ”غصن الزيتون”، وفرنسا تطالب بجلسة للأمن، والأسد؟

نشر في : يناير 21, 2018 4:40 م

في أعقاب إطلاق تركيا معركة “غصن الزيتون” ضد الوحدات الكردية في عفرين شمال سوريا، دعت فرنسا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا، من أجل الوضع في غوطة دمشق الشرقية ومحافظة إدلب ومدينة عفرين، وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الأحد الواحد والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري، على حسابه في تويتر: إنّه ”تحدّث مع نظيره التركي صباح الأحد”.

وفي سياق متصل، أعربت الخارجية المصرية، في بيان لها اليوم، عن رفضها للعمليات العسكرية التركية في عفرين، معتبرة إياها “انتهاكاً جديداً للسيادة السورية، وتقوّض جهود الحلول السياسيّة القائمة وجهود مكافحة الإرهاب في سوريا”، وطالبت الخارجية بانخراط جميع أطياف الشعب السوري في مفاوضات جادة في إطار عملية سياسية تتسم بالشمولية والموضوعية دون إقصاء لأيّ طرف، مع ضرورة الحفاظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية.

في حين قال رأس النظام بشار الأسد، مساء اليوم: إنّ ” العدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين لا يمكن فصله عن السياسة التي انتهجها النظام التركي منذ اليوم الأول للأزمة السورية والتي بُنيت أساساً على دعم الإرهاب والتنظيمات الإرهابية على اختلاف تسمياتها” مؤكداً خلال لقائه، كمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية، أنّ “الانتصار على الإرهاب في سوريا والعراق بدعم إيران وصمودها في الملف النووي أفشل المخطط الذي تم رسمه للمنطقة بُغية تفتيت دولها وانتهاك سيادتها والسيطرة على قرارها المستقل” وفق وكالته “سانا”.

ومن جانبها، أعربت الخارجية الإيرانية، هذا المساء عن قلق طهران إزاء العملية العسكرية في عفرين، ودعت أنقرة إلى إنهاء عمليتها العسكرية شمالي سوريا بشكل عاجل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات