• الأحَد

    شباط 2018

  • 18

إجماع منظمة التعاون الإسلامي على قرار يُدين إيران بسبب سياساتها

نشر في : يناير 21, 2018 9:42 م

أكد وزير الخارجية السعودية، عادل الجبير، أنّ وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أجمعوا على قرار قوّي يدين إيران مرة ثانية على السياسات التي تتبعها ويطلب منها الكفّ عن ذلك مجددًا. وذلك خلال اجتماع طارئ عُقد في مدينة “جدّة” اليوم الأحد الواحد والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري.

وقال الجبير، في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع: إنّ ” إيران لم تلتزم بالمعاهدات الدوليّة في حسن الجوار ومستمرّة في دعمها للإرهاب وانتهاكها للقرارات الدوليّة المتعلقة بالصواريخ البالستية، وسجلها حافل من الدمار والخراب والقتل في المنطقة وفي العالم الإسلامي “. موضحاً، أنّ ” التشاورات مستمرّة بين دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن والمبعوث الأممي والدول الكبرى عبر اللجنة الرباعية التي تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة لفتح المجال لإيجاد حلّ سياسي في اليمن “.

ومن جانبه، بيّن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أنّ المؤتمر الوزاري الطارئ لوزراء الخارجية ومجموعة الاتصال فيما يتعلّق باليمن، يؤكد حقّ المملكة على إدانة الحوثي ومن يمدّه بالمال والسلاح والغطاء السياسي والإعلامي، وحقّها في الدفاع عن نفسها كدولة عضو في المنظمة، وتتصرّف بشرعية إسلامية ودوليّة. مؤكداً على قوّة المنظمة المتمثّلة بـ ” قوّتها الأخلاقية والتصويتية بـ 57 دولة أعضاء فيها والتي أيدت المملكة في جهودها في هذا المجال “. مشيراً إلى أنّه لأول مرّة في السنوات الأخيرة في اليمن تصدر ميزانية من الحكومة اليمنية بعجز 30% وهذا دليل على أنّ اليمن فيما يتعلق بالاستفادة من مساعدة المملكة بدأ يتعافى. على حدّ قوله.

ويُشار إلى أنّ الاجتماع الطارئ اليوم، أصدر مشروع قرار ” بشأن إطلاق ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً باتجاه مدينة الرياض “. يؤكد مجدداً على التزام الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بتعزيز وحدتها وتضامنها ودعم ومساندة السعودية، والالتزام الثابت لدعم الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، وأهمية المساعي للوصول إلى حلّ سياسي شامل، ويُدين خرق إيران لقرار مجلس وزراء الخارجية الصادر في مؤتمر مكة في نوفمبر 2016 وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ويُطالب جميع الأعضاء بوقفة جماعية ضدّ هذا الاعتداء الآثم ومن يقف وراءه، واتخاذ خطوات جادّة وفعّالة لمنع حدوث أو تكرار مثل هذه الاعتداءات مستقبلاً، ومحاسبة كل من هرَّب هذه الأسلحة ودرَّب عليها واستمرّ في تقديم الدعم لجماعة الحوثي.

المصدر: (وكالة الأنباء السعودية – واس)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات